السلطات الامنية بدمشق تطلب من الامن التونسي مشاركتها في التحقيق مع الارهابيين التونسيين المسجونين في سوريا

التقى ممثلون عن الوفد البرلماني التونسي الذي يزور سوريا ، ظهر اليوم الأحد 6 أوت مجموعة من التونسيين المسجونين في السجون السورية بشبهة الارهاب .

وقال مسؤول أمني رفيع المستوى للوفد البرلماني ان نحو 44 تونسيا يوجدون في السجون السورية منذ 6 سنوات ، وانه ألقي عليهم القبض في مدينة اللاذقية عندما حاولوا التسلل الى سوريا للقتال الى جانب المجموعات المسلحة .

و دعا المسؤول ذاته الجهات الأمنية في تونس الى التنسيق مع سوريا في الملف الأمني و مشاركة الجهات الامنية السورية في التحقيق مع هذه المجموعة ، لأن ذلك سيساهم في الإجابة عن عدة أسئلة تتعلق بكيفية وصول هؤلاء الى سوريا و الجهات التي سهلت سفرهم و مولتهم .

و استغرب المسؤول ذاته عدم التعاون من الجانب التونسي ، رغم أهمية و حساسية هذا الملف ، خاصة ان عددا من التونسيين مازالوا الى الآن يقاتلون مع المجموعات الارهابية في سوريا .

ومن جهة أخرى تحدث الوفد البرلماني مع 4 تونسيين مسجونين في السجون السورية حول اسباب تنقلهم الى سوريا و الجهات التي سهلت سفرهم و كيف مولوا رحلاتهم من تونس الى تركيا ، فسوريا .

و شدد الوفد على ضرورة التعاون الأمني بين تونس و سوريا في ملف الارهاب و التنسيق بين الاجهزة الامنية خاصة ان تحدي الارهاب مازال قائما.

المصدر : وكالات