الصين تدعو أطراف أزمة شبه الجزيرة الكورية إلى “ضبط النفس”

دعا وزير الخارجية الصيني وانغ يي، اليوم الأحد، كافة أطراف الأزمة في شبه الجزيرة الكورية، إلى “ضبط النفس” بعد فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على كوريا الشمالية، أمس السبت.

وبحسب تصريحات للصحفيين، على هامش قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان” في العاصمة الفلبينية مانيلا، وصف الوزير الصيني الوضع في شبه الجزيرة الكورية بأنه “معقد لأبعد الحدود و خطير”.

كما لفت إلى أنّ حل الأزمة عبر الطرق السلمية والمفاوضات يمر في منعطف خطير.

ودعا يي، واشنطن وسيؤول للابتعاد عن أي خطوات من شأنها تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وطلب وزير الخارجية الصيني في وقت سابق اليوم، عودة ” لقاءات الدول الست” والتي تضم الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية والصين، مع وقف بيونغ يانغ أنشطتها النووية ووقف واشنطن للمناورات العسكرية مع حليفتيها اليابان وكوريا الجنوبية، من أجل خفض التوتر في شبه الجزيرة.

ووافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع، أمس السبت، على مشروع قرار أمريكي بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، ردًّا على استمرار تجاربها الصاروخية الباليستية.

ومن شأن العقوبات الجديدة تقليص إجمالي صادرات كوريا الشمالية من الفحم والحديد والرصاص والمأكولات البحرية، من 3 مليارات إلى مليار دولار سنويًا.

كما يحظر منح الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تصاريح عمل جديدة لمواطني كوريا الشمالية، بهدف الحد من دخول العملات الصعبة إليها.

وفي 29 يونيو/تموز الماضي، أعلنت كوريا الشمالية، أنها أجرت “بنجاح” تجربة لإطلاق صاروخ عابر للقارات، معتبرة إياها “تحذيرًا شديدًا” للولايات المتحدة.

وجاء إطلاق الصاروخ بعد 3 أسابيع على اختبار بيونغ يانغ، لأول صواريخها البالستية العابرة للقارات.