صيادون تجمعوا في مرفأ جرجيس التونسي ضد سفينة ناشطين مناهضين للهجرة

تجمع عدد من صيادي الاسماك الاحد في مرفأ جرجيس في جنوب شرق تونس للتصدي لسفينة استأجرها ناشطون يمينيون متطرفون يريدون مكافحة الهجرة السرية الى اوروبا.

وقال شمس الدين بوراسين رئيس جمعية الصيادين لوكالة فرانس برس “نتابع حركتها عبر الانترنت وهي متوهة بنسبة 80 بالمئة الى جرجيس” القريبة من الحدود الليبية.

واضاف انه اذا اقتربت السفينة من المرفأ “فستغلق القناة التي تستخدم للمؤن. هذا اقل الامور نظرا لما يجري في البحر المتوسط وموت العديد من المسلمين والافارقة”.

وقال مسؤول في جرجيس لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته “كيف؟ ان نسمح للعنصريين بدخول هذا المكان امر لن يحدث ابدا”.

وكانت المنظمة غير الحكومية المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، عبرت السبت عن معارضتها “لرسو السفينة سي ستار في المرافىء التونسية” ودعت “الحكومة الى عدم التعاون مع طاقمها العنصري والخطير”.

وكانت الشبكة الاوروبية “جيل الهوية” وخصوصا فروعها الفرنسي والايطالي والنمسوي والالماني استأجرت السفينة في اطار عمليتها “لندافع عن اوروبا” (ديفيند يوروب) لاعتراض السفن واعادة المهاجرين الذين يريدون التوجه الى اوروبا على متنها، على القضاء.

ويعتبر خفر السواحل الايطالي ان ليبيا ليست “ملاذا آمنا” بموجب قانون البحار وتنظم باستمرار نقل المهاجرين الذين يتم انقاذهم الى ايطاليا.