التقليص في كتلة الأجور: شروط صندوق النقد الدولي لصرف بقية أقساط القرض لتونس

قال الممثل الدائم لصندوق النقد الدولي، روبرت بلوتوفوغال، إن تونس قد أحرزت تقدما في الاصلاحات الكبرى المرتبطة بالوظيفة العمومية والإصلاح الجبائي والصناديق الاجتماعية، كما تبدو الآفاق أفضل بالنسبة للاشهر القادمة لكن التحديات لازالت موجودة، وفق تقديره.

وأكد المسؤول، في حوار خص به وات، على هامش زيارة بعثة الصندوق لتونس من 26 جويلية الى 3 أوت 2017، على النتائج الإيجابية المنتظرة للإصلاحات الجارية في الإدارة التونسية والوظيفة العمومية، مشيرا إلى أهمية التوافق بين مختتلف الشركاء الاجتماعيين والحكومة وكل المجتمع التونسي في ما يتعلق بالتقليص من كتلة الأجور.

كما أشار إلى التأخر في تنفيذ الاصلاحات المتعلقة بالمؤسسات العمومية، مستبعدا أي نقاشات حول خوصصتها.

وحول البرنامج البديل الذي يمكن أن يقدمه صندوق النقد الدولي في حالة مواجهة الحكومة لاحتجاجات اجتماعية في ما يتعلق بمخطط تقليص كتلة الأجور، أفاد بلوتوفوغال بأن الصندوق كان دائما مرنا في نقاشاته مع الحكومة مع الأخذ بعين الاعتبار الوضعية الاجتماعية الصعبة، مضيفا بالقول: “كما قدمنا تقييمنا الفني لكن يبقى القرار النهائي بيد الحكومة التونسية”.