الجيش الإندونيسي يوعز بإطلاق النار على من يضرم النار بالغابات عمدا

قال ضابط في جزيرة سومطرة الإندونيسية، اليوم السبت، إن الجيش أوعز للجنود بإطلاق النار على أي شخص يضرم النار في الغابات عمدا.

وأضاف العقيد “ريفريزال”، قائد الوحدة العسكرية المسؤولة عن حماية الغابات من الحرائق، في ولاية جامبي، بجزيرة سومطرة، في تصريحات صحفية، أنهم سيطبقون الأوامر بمسؤولية تامة.

وأكد أن هدف القرار الأخير، هو إبداء الموقف الحازم للسلطات، حيال عدم تهاونها مع حرائق الغابات.

من جانبه، قال “سوتوبو برو نوغروهو”، المتحدث باسم وكالة الكوارث الوطنية الإندونيسية، إن الحرائق التهمت 10 هكتارات، خلال الأيام الماضية، في الولاية، مؤكدا مواصلة عمليات إخماد الحرائق.

وأضاف نوغروهو، أنهم تأكدوا من إضرام شخص النيران في أحد المناطق بالجزيرة.

جدير بالذكر أن وكالة الكوارث الإندونيسية، أعلنت حالة الطوارئ في ولايات “رياو” و”جامبي” و”سومطرة الجنوبية” و”كاليمانتان الغربية” و”كاليمانتان الجنوبية”، جراء حرائق الغابات، المندلعة منذ أسبوع.

ومنذ تسعينات القرن الماضي، تواجه إندونيسيا حرائق غابات متواترة.

غير أن المنظمات البيئة تؤكد أن اندلاع الحرائق، في مواسم محددة، ليس محض صدفة، وتقول إن الشركات التي تنتج زيت النخيل، تضرم النيران في الأشجار التي تقل مردودها، عوضا عن قطعها، وذلك من أجل التهرب من مصاريف القطع.

وفي 2015، تحولت 52 ألف هكتار في جزيرة سومطرة إلى رماد، بسبب الحرائق، بجانب 138 ألف هكتار في “كاليمانتان”.