ممثل صندوق النقد الدولي: لم نطالب تونس بخوصصة المؤسسات العمومية

أكّد الممثل الدائم لصندوق النقد الدولي، روبرت بلوتوفوغال، على النتائج الايجابية المنتظرة للاصلاحات الجارية في الادارة التونسية والوظيفة العمومية، مشيرا الى أهمية التوافق بين مختتلف الشركاء الاجتماعيين والحكومة وكل المجتمع التونسي في ما يتعلق بالتقليص من كتلة الأجور.

وقال روبرت بلوتوفوغال، في حوار أجراه مع وكالة تونس إفريقيا للأنباء، إن تونس قد أحرزت تقدما في الاصلاحات الكبرى المرتبطة بالوظيفة العمومية والاصلاح الجبائي والصناديق الاجتماعية.

وأشار المسؤول إلى وجود بوادر مشجعة في تونس من بينها استعادة النمو وبقاء عجز الدفوعات الخارجية وعجز الميزانية في مستويات عالية، لكن المعطيات والأرقام التي اطلعنا عليها تؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح لتحقيق التوقعات التي أعدت منذ أشهر بين السلطات التونسية وفريق صندوق النقد الدولي. ويمثل التحكم في عجز الميزانية بالنسبة للبلاد حاليا الضمن لتحقيق استقرار التوزنات الكبرى للبلاد التي تمثل بدورها الركيزة الاساسية لتحقيق النمو وخلق مواطن الشغل.

وأوضح روبرت بلوتوفوغال، أنّ إدارة صندوق النقد الدولي لم تناقش مع تونس مسألة خوصصة المؤسسات العمومية قائلا: “الأمر يتعلق فقط بالسماح للحكومة بتطوير ادارة هذه المؤسسات العمومية لتحسين وضعياتها المالية والتقليص من المخاطر التي يمكن أن تؤثر على ميزانية الدولة”