احمد قعلول : ربطة العنق واشياء اخرى

يحسب للشيخ راشد الغنوشي او لنقل “الاستاذ” نجاحه خلال شهر أوت في تحريك الرأي العام نحو الاهتمام بالسياسة وقضاياها ابتداءا شخصه وانتهاءا بالقضايا التي تهم الآخرين من خلال موقفهم مما يقول، نجح الغنوشي اذا في طرح برنامج وطني كامل، وقد فعل ذلك من خلال حسن التوفيق بين موقعه كرئيس حزب شريك في الحكم وتموقع مريح تجاه الحزب الاول ورئيس البلاد . ولا شك انه لا بد من الكثير من اللياقة الفكرية والسياسية لمن يريد القيام بهذا الدور.
وبعيدا عن الحديث عن ربطة العنق التي بارتدائها تمكن الشيخ الاستاذ من لفت انتباه قاعدة واسعة من الرأي العام الوطني ومن نخبه وبيروقراطيته فانه طرح في وقت حساس وبين يدي سنة سياسية تؤذن بتموجات وتيارات متقلبة برنامجا وطنيا هو الرسالة الأهم التي من خلالها يمكن لتونس ان تمر من هذه الازمة المحدقة.
وهذه الازمة ليست فقط استحقاقات ألفين وتسعة عشر بل تشمل الملف الاجتماعي والاقتصادي ومثلما نجحت تونس من خلال الحوار الوطني يمكنها اليوم ان تخرج من ازمتها الحالية من خلال حوار اجتماعي ، والاكيد ان هذا اهم من ربطة العنق ومن اسحقاقات الفين وتسعة عشر على اهميتها.