الانتخابات البلدية : “عتيد” تنتقد ضعف التسجيل وتكشف عن تجاوزات

رصدت الجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الانتخابات (عتيد) عزوفا لدى المواطنين عن التسجيل للانتخابات البلدية ملاحظة  وجود بعض حالات التشنج في بلدية شلوف بولاية نابل وبولاية سوسة إضافة إلى ضعف نسبة التسجيل.

وأشارت الجمعية إلى أنه رغم تجاوز أكثر من 80% من الفترة المخصصة لعملية التسجيل فإن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لم تسجل إلا 393.126 ناخبا ولم تحين عناوين سوى 61.986 ناخبا وأن ذلك يمثل 12% من العدد الجملي للناخبين المستهدفين والذي يقدر بحوالي 3.500.000 ناخب.

ولاحظت الجمعية في بيان صادر عنها اليوم الجمعة 4 أوت الجاري تحسنا طفيفا للحملة التوعوية والتحسيسية من طرف الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، مشيرة الى تواصل غياب العلامات واللافتات الدالة على مكاتب التسجيل وتوقيت عملها خاصة ببلدية بوشمة بقابس وبلدية المدينة الجديدة ببن عروس وبلدية قفصة وبلدية الصواف بزغوان وبمكتب صندوق التأمين على المرض بهيبون بالمهدية وبولاية سوسة.

كما لاحظت الجمعية عدم احترام توقيت فتح وغلق مكاتب التسجيل وكذلك استمرارية عملية التسجيل حيث أكدت أن التأخير وصل  ببلدية سيدي داوود بالمرسى إلى حدود 45 دقيقة وإلى ساعتين بمغازة مونوبري ببلدية زغوان وإلى 42 دقيقة ببلدية شط سالم بقابس وإلى 45 دقيقة ماتلين ببنزرت.

وأوصت الجمعية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتكثيف الحملات التوعية والتحسيسية عبر مختلف وسائل الإعلام والإتصال المرئي والسمعي والمكتوب، وبوضع استراتيجية اتصالية على مدى الأسبوع الأخير من أجل حث الناخبين على التثبت من انتماءهم البلدي وأهمية تحيين عناوينهم الفعلية، ومزيد الحرص على احترام توقيت فتح وغلق مكاتب التسجيل واستمرارية العمل فيها.