الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والديوانة تطلقان حملة لمحاربة الفساد

اطلقت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بالتعاون مع الديوانة التونسية، الأربعاء بميناء حلق الوادي، حملة توعوية لتعزيز الشفافية ومكافحة الفساد تستهدف المسافرين من التونسيين بالخارج على متن الرحلات البحرية.

وأكد وزير النقل أنيس غديرة خلال ندوة صحفية عقدت اليوم على متن باخرة تانيت الراسية بحلق الوادي، أن محاربة الفساد تتطلب انخراطا واسعا من المواطنين بمن فيهم التونسيين بالخارج للتصدي لهذه الآفة التي تنخر ثروات الشعب التونسي، مشيرا الى أن مختلف السلط معنية بانجاح الحرب على الفساد.

من جانبه، اعتبر رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب، أن اطلاق هذه الحملة يمثل نتيجة مسار شراكة واصلاح تخوضه الهيئة بالشراكة مع الديوانة التونسية ووزارة النقل، مشددا على ضرورة تكاثف جهود الاعلام ومكونات المجتمع المدني في مقاومة الفساد.

وتشمل هذه الحملة التي اتخذت شعار “اولادنا مروحين، معانا لتونس واقفين”، بث ومضات اشهارية على متن البواخر تحث المسافرين من بين التونسيين بالخارج، على مقاومة الفساد وتوزيع مطويات ترمي الى نشر ثقافة التبليغ عن الفساد وتأكيد حماية المبلغين فضلا عن نشر التوعية بمبادئ النزاهة.

وتندرج في اطار برنامج تركيز جزر النزاهة وهو برنامج ممول من الأمم المتحدة والوكالة الكورية للتعاون الدولي بقيمة 2.9 مليون دولار، وينص على احداث جزر النزاهة بالديوانة بميناء حلق الوادي ومعبر رأس جدير الحدودي الرابط بين تونس وليبيا.