وزير الخارجية الألماني يستبعد مشاركة حزبه بائتلاف حاكم مع تحالف ميركل

استبعد وزير الخارجية الألماني، القيادي البارز بحزب “الاشتراكيين الديمقراطيين”، سيغمار غابرييل، تشكيل حزبه ائتلاف حاكم مع “الاتحاد المسيحي” بزعامة المستشارة الحالية أنجيلا ميركل، عقب الانتخابات المقبلة.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها مجلة “شتيرن” الألمانية ونشرت مقتطفات منها على موقعها الإلكتروني، اليوم الأربعاء، مع غابرييل الذي كان حتى يناير/كانون ثاني الماضي، رئيسا للاشتراكيين الديمقراطيين (يسار وسط).

وقال قيادي الحزب، إن “المحافظين داخل التحالف المسيحي (مكون من حزبي الديمقراطي المسيحي، والاتحاد الاجتماعي المسيحي) يريدون زيادة ميزانية التسليح على حساب النفقات الاجتماعية”، معتبراً أنه “لا يمكن تحقيق ذلك في ظل تواجد الاشتراكيين الديمقراطيين، لذلك سنفترق”.

وفيما يتعلق بأزمة اللاجئين، قال غابرييل، إن هذه الأزمة تعد “واحدة من المسائل المحورية المطروحة على الساحة الأوروبية خلال الأشهر والسنوات المقبلة”.

لكنه انتقد ما أسماه “غياب التضامن الأوروبي بشأن هذه المسألة”، موضحا أن “أوروبا ليست مجتمعا تشارك فيه عندما تتأكد من كسب المال فقط”.

ومضى قائلا “يجب مكافأة أولئك الذين يعملون من أجل اللاجئين، وصرف المال انطلاقا من التضامن في المجتمع الأوروبي”، دون ذكر تفاصيل أكثر.

وتأتي تصريحات غابرييل قبل أقل من شهرين من الانتخابات التشريعية المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل، والتي ينافس فيها حزبه الاشتراكيين الديمقراطيين، الاتحاد المسيحي (يمين وسط) المكون من تحالف حزبين.

ويدور الجدل الانتخابي بين الاشتراكيين والاتحاد المسيحي، حول ملفات الهجرة والأمن والنفقات الاجتماعية، لكن استطلاعات الرأي تضع حزب غابرييل خلف اتحاد ميركل بـ 14 نقطة.

وتقود ميركل حاليا ائتلافا حاكما مكون من الاتحاد المسيحي، والاشتراكيين الديمقراطيين.

ويقود الاشتراكيين الديمقراطيين حاليا، رئيس البرلمان الأوروبي السابق، مارتن شولتز.