الكويت تنفي استخدام إيران مياهها الإقليمية لنقل أسلحة إلى “الحوثيين”

نفت الكويت اليوم الأربعاء، استخدام إيران المياه الإقليمية الكويتية في نقل شحنات أسلحة ومستشارين عسكريين إلى مسلحي جماعة “الحوثي” في اليمن، بحسب وكالة الأنباء الكويتية “كونا”.

وقال مصدر مسؤول في الخارجية الكويتية، “غير صحيح ما نشرته وكالة رويترز حول استخدام إيران المياه الكويتية من أجل التحايل على حظر نقل الأسلحة المفروض من قبل التحالف العربي الذي تقوده السعودية”.

وأمس الثلاثاء، ذكرت وكالة “رويترز” في تقرير، أن “الحرس الثوري” الإيراني بدأ باستخدام طريق جديد عبر الخليج لنقل شحنات أسلحة إلى “الحوثيين” في اليمن.

وأكد المصدر الكويتي الذي لم تذكر الوكالة اسمه، “أن مياه الكويت الإقليمية تحت السيطرة التامة للقوة البحرية الكويتية، والإدارة العامة لخفر السواحل (تابعة للشرطة)”.

وأضاف أن المياه الكويتية “تحت المراقبة بجميع الوسائل على مدار الساعة”.

ونفى المصدر ذاته أن تكون بلاده قد رصدت أي نشاطات مشبوهة في المناطق البحرية التي تخضع لسيطرة الكويت.

فيما حث المسؤول الكويتي وسائل الإعلام المختلفة على “تحري الدقة في نشر مثل هذه الأخبار الخاطئة والمسيئة”.

ويشهد اليمن حربا منذ أكثر من عامين بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي جماعة “الحوثي” والرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

ومنذ 26 مارس / آذار 2015، يشن التحالف العربي بقيادة السعودية وبمشاركة الكويت، عمليات عسكرية ضد الحوثيين وحلفائهم استجابة لطلب الحكومة الشرعية، في محاولة لمنع سيطرتهم على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى بقوة السلاح.

كما يبذل التحالف العربي جهودا لاعتراض شحنات الأسلحة التي ترسل إلى جماعة “الحوثي”.