بلجيكا توافق على تسليم صلاح عبد السلام إلى فرنسا

وافقت المحكمة الجنائية في بروكسل اليوم الخميس، على طلب الإرهابي صلاح عبد السلام بتسليمه إلى السلطات الفرنسية، وهو ما أعلنه اليوم الخميس المحامي سيدريك مويسه، الذي انتدبه محامي عبد السلام سفن ماري، ليحل مكانه أثناء عطلته، وقال المحامي إن صلاح عبد السلام يطالب بتسليمه بأسرع وقت إلى السلطات الفرنسية، وأنه على استعداد للتعاون مع السلطات الفرنسية في التحقيقات.

بهذا الحكم تتخلص بلجيكا من مسؤوليتها عن صلاح عبد السلام، والذي يحمل الجنسية الفرنسية، رغم أنه ولد ونشأ في حي مولنبيك بالعاصمة البلجيكية بروكسل، بعدما تصاعدت وتيرة النقاش في وسائل الإعلام البلجيكية مؤخراً بضرورة تسليمه إلى فرنسا، ما دام لا يتعاون بشكل جيد مع المحققين البلجيكيين.

جدير بالذكر أن صلاح عبد السلام اعتقل حياً يوم 19 مارس الجاري في حي مولنبيك، بعد هروبه إثر هجمات باريس في نوفمبر الماضي، لمدة أربعة أشهر، وعقب اعتقاله أظهر تعاوناً جيداً مع المحققين، لكنه صمت عن الكلام نهائياً بعد حدوث هجمات بروكسل يوم 22 من مارس الجاري.