راشد الغنوشي يحذر الشاهد من سيناريو مهدي جمعة

أكد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، في حوار خاص لقناة نسمة، بث اليوم الثلاثاء غرة أوت 2017, أن التحوير الوزاري لا بد منه بالنسبة للحركة، مشيرا إلى وجود “مناصب شاغرة أصلا ووزارات دون وزراء”.

كما أفاد بأن لقاءا قريبا سيُعقد في إطار تنسيقية الأحزاب الحاكمة من أجل “إتخاذ قرار في هذا الشأن”.
وأشار الغنوشي أن رئيس الحكومة يوسف الشاهد هو من لديه صلاحيات إجراء تحوير في حكومته، مضيفا في هذا الصدد أنه “قد تكون هناك خلافات داخل حزب نداء تونس حول يوسف الشاهد، لكن كتلة النداء في مجلس نواب الشعب تصوت لصالح المشاريع التي تقدمها الحكومة”.
وبخصوص حكومة الشاهد وحملتها ضد الفساد، اعرب رئيس حركة النهضة عن خوفه من أن تكون هذه الحكومة أو رئيسها أو بعض وزرائها “يخمموا في 2019” (في إشارة للإنتخابات الرئاسية 2019)، داعيا اياهم إلى أن “يخليو عيوناتهم مركزة على مشاكل البلاد”.
وذكر الغنوشي في هذا الإطار بتجربة رئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة: “حكومة مهدي جمعة في 2014 ادارت الشأن الإقتصادي والإنتخابي، ولكن خلال الطريق فكر مهدي جمعة بأنه بإمكانه الترشح للإنتخابات الرئاسية وهو ما أحدث تشويشا إلا أنه سرعان ما عاد إلى مهمته الرئيسية”، مضيفا “موضوع 2019 مازال بكري باش ننشغلوا بيه”.
ودعا رئيس حركة النهضة رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلى الإعلان رسميا بأنه “غير معني بإنتخابات 2019” وأنه “ليس معني إلا بإدارة الشأن العام في تونس، خاصة الإقتصادي وتنظيم إنتخابات بلدية ثم تشريعية ورئاسية”