نابل تراهن على لقب العاصمة الصيفية للابداع

تعيش ولاية نابل منذ بداية شهر جويلية على وقع سلسلة من التظاهرات التنشيطية الشبابية الثقافية والرياضية والعلمية المتنوعة التي ستتواصل الى موفى شهر أوت والتي جعلت من جهة الوطن القبلي مراهنا جديا على لقب العاصمة الصيفية للابداع الشبابي و الطلابي.
فبعد احتضان فعاليات المهرجان الطلابي الدولي الأول للفيلم القصير خلال الفترة من 6 إلى 9 جويلية بالحي الجامعي بالمرازقة بنابل والذي شهد مشاركة 150 طالبا من تونس ومن 18 بلدا اجنبيا واحتضان فعاليات الملتقى الدولي للرسامين الطلبة من 17 إلى 22 جويلية بالحي الجامعي بقليبية هاهي الجهة تستعد اليوم لاحتضان فعاليات الدورة السادسة لتظاهرة “سامار روبوت” التي ستلنئم بمدينة منزل تميم يومي 5 و6 أوت وإلى احتضان فعاليات الدورة 32 للمهرجان الدولي لفلم الهواة بقليبية من 12 الى 19 اوت.

أكثر من 240 طالب هندسة سيشاركون في “سامار روبوت” بمنزل تميم
أعلن رئيس نادي الروبتيك بدار الشباب بمنزل تميم ابراهيم الجلاصي أن الدورة الثالثة لتظاهرة صيف الروبتيك “سامار روبوت” التي ستحتضنها مدينة منزل تميم ستشهد مشاركة ما لا يقل عن 240 طالب هندسة في المسابقة الرسمية للتظاهرة والتي تشمل اصناف الروبوت الذي يسير على الخط والروبوت المصارع الياباني “السومو” والروبوت المحارب المستوحى من فلم ” قراصنة الكارييب”.
واشار الى ان هذه الدورة ستسعى الى المساهمة في نشر الثقافة العلمية خاصة من خلال تنظيم ورشات حية مفتوحة للاطفال صباح يوم 6 اوت لاطلاعهم على كيفية صنع الروبوهات وتركيب قطعها وتحريكها وبرمجتها وتنظيم معرض لمشاريع تخرج اهتمت بميدان الروبتيك.
واوضح ان تظاهرة صيف الروبوتيك ستتميز في هذه الدورة بتخصيص اليوم الاول من التظاهرة لمحور بعث المشاريع بهدف توفير الفرصة للباعثين الشبان للتعرف على مستلزمات بعث مشروع وكيفية تطوير الفكرة وايجاد التمويل للمشروع.
وبين ان يوم التشجيع على المبادرة الخاصة سيوفر فرصة هامة للالتقاء بين اصحاب افكار المشاريع ذات العلاقة بالروبوتيك وعدد من هياكل المساندة على بعث المشاريع والخبراء في المجال وللاطلاع على عدد من التنجارب الناجحة التي سيتم عرضها بالمناسبة بالاضافة تنظيم مسابقة لافضل افكار المشاريع.

السلم والتسامح” محور الملتقى الدولي للرسامين الطلبة
شكل الملتقى الدولي للرسامين الطلبة الذي احتضن فعالياته المركب الجامعي بقليبية مناسبة لالتقاء ما لا يقل عن 150 طالبا من تونس والسودان وفلسطين ومن فلسطيني القطاع ومن عمان والغابون والكامرون والبنين ووفر فرصة هامة للتبادل الثقافي بين الطبة المبدعين لانجاز جملة من الاعمال الفنية في اختصاصات البورتريه والكاريكاتور والفن التشكيلي.
الملتقى الذي جاء بمبادرة من ديوان الخدمات الجامعية للشمال واختار هذه السنة “السلم والتسامح” محورا رئيسيا لمختلف فقراته كان مناسبة لبرمجة مجموعة من اللقاءات الحوارية والسهرات الفنية وجمع بين الترفيه والافادة.
الملتقى اكد بعد النجاح الذي حققه بالنظر الى عدد المشاركين والاعمال التي انجزت وضع حجر الاساس ليكون موعدا سنويا متميزا للتنشيط الطلابي ولتثمين الفاضاءات الطلابية في فصل الصيف وللدفع من اجل انشطة شبابية صيفية مكملة للتكوين الاكاديمي ومشجعة على الابداع الشبابي بمختلف اشكاله.

سهيب الدهماني بطل عالمي يناضل من اجل التعريف بالرياضات الدفاعية المختلطة
يستعد البطل العالمي في الرياضات الدفاعية المختلطة سهيب الدهماني اصيل مدينة قربة خلال هذه الايام للدورة الدولية للفنون القتالية التي ستحتضنها مصر في شهر اوت او بداية سبتمبر القادم وكله امل في تحقيق افضل النتائج من اجل حصد القاب جديدة للتعريف باختصاص الرياضات الدفاعية المختلطة.
وشدد على ان تونس قادرة على ان تسجل اسمها في اختصاص الرياضات الدفاعية المختلطة بفضل العدد الكبير من الابطال التونسيين الذين ما يزالون يعملون بصفة فردية ويحولون شق طريقهم في هذا الاختصاص من اجل رفع الراية الوطني ة عالية.
وابرز الدهماني استاذ الهندسة الكهربائية والطالب في مرحلة الدكتوراه اختصاص البيداغوجيا التعليمية ذو ال33 ربيعا ان شهرة هذا الاختصاص مافتئت تتزايد من سنة الى اخرى وما فتئت تنتشر اكثر فاكثر في تونس وبجهة الوطن القبلي حيث يواصل تمارينه بنادي ماشيدا للفنون القتالية المختلطة بنابل والذي يجمع اكثر من 100 رياضي اغلبهم من صغار السن المولعين بهذا الاختصاص.
واكد الحاجة الى بعث هيكل يعنى بهؤلاء الرياضيين الذين يمارسون هذا الاختصاص في تونس وخارجها والى تجميعهم تحت مظلة جامعة مختصة قادرة على تاطيرهم وعلى الاحاطة بهم وتنظيم مشاركاتهم وتثمينها خدمة للرياضة التونسية.