عماد الدايمي: الزبيدي طلب بإنزال طائرتان أمريكيتان في ثكنة العوينة ورئاسة الجمهورية وافقت بناءً على طلبه

قال مدير الديوان الرئاسي إبان أحدث السفارة الأمريكية والقيادي في حراك تونس الإرادة عماد الدايمي ، اليوم الجمعة 28 جويلية 2017 ، خلال استضافته في برنامج “هات الصحيح” ، أن تصريحات وزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي في الرد على المنصف المرزوقي “قلبت الحقيقة 180 درجة”.

وأوضح الدايمي أن الزبيدي “هو من طلب أن تنزل الطائرتان الأمريكيتان 16 حارساً ومصفحتين في ثكنة العوينة بغرض حماية السفارة ووافقت رئاسة الجمهورية بناءً على طلبه وليست هي طلبت تدخل جنود البحرية الأمريكية كما قال الزبيدي.” حسب ما أفاد به الدايمي.
وأضاف عماد الدايمي أن رئاسة الجمهورية تلقت قبل ذلك برقية (فاكس) من الدفاع الأمريكية لعملية إنزال للبحرية الأمريكية وتأمين السفارة لكن رئاسة الجمهورية رفضت بالإطلاق مستغربة توجه الدفاع الأمريكية لها بدل التوجه إلى الدفاع التونسية.
هذا وافاد الدايمي أن المرزوقي إتصل إبان أحداث السفارة بالقيادات الأمنية دفاعاً وداخلية فوجد أغلب الهواتف مغلقة ما اضطره لإرسال الأمن الرئاسي لتأمين السفارة والبعثة الدبلوماسية الأمريكية مؤكداً أن هيلاري كلينتون اتصلت بالمرزوقي وقتها لتستفسر عن الوضع وتعرض المساعدة بعد محاولات متكررة في الوصول هاتفياً إلى المسؤولين الأمنيين والعسكريين.
كما إعتبر الدايمي أن التدخل العسكري لم يكن في الوقت المناسب وأن وزارة الداخلية قامت بتقصير في أداء واجبها.