الطبوبي : تونس تفتقر لسياسة نشيطة في مجال الهجرة

أكد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أن تونس أمضت منذ 28 أفريل 2008 مع الحكومة الفرنسية اتّفاق شراكة يتعلّق بالتصرّف المدبّر لحركة الهجرة نحو فرنسا، يقضي باستقبال أكثر من تسعة آلاف من الكفاءات التونسية سنويّا في إطار “سياسة الادماج الجمهوري للمهاجر داخل المجتمع الفرنسي”.

وأضاف الطبوبي، في كلمة ألقاها اليوم الجمعة 28 جويلية بمناسبة انعقاد المنتدى السنوي للتونسيين بالخارج، أن نسبة الانتدابات بموجب هذه الاتفاقية لم تتجاوز 21% من جملة ما يسمح به الفصل الثاني من الاتّفاقية.

وقال أمين عام الاتحاد في مداخلته “لا بدّ أن نقرّ صراحة بأنّ تونس تفتقر لسياسة نشيطة في مجال الهجرة”، متابعا “سلبية مصالحنا العمومية أجبرتنا على استغلال هذه الاتفاقية على امتداد السنوات التسع الماضية وفوّتنا على أنفسنا فرصة تخفيف الضغط المسلّط على سوق العمل الوطني”.

واعتبر الطبوبي أنّ الاكتفاء بالمطالبة بمراجعة اتّفاقيات التعاون، على أهميّتها، لا يكفي ولا جدوى منه “طالما أنّنا نفتقر إلى القدرة على استغلال مثل هذه الاتّفاقيات بما يفي بحاجياتنا ولا يخفّف من مشاكلنا ومعاناتنا”.

وشدّد على أن تونس “أصبحت وجهة للعمالة المهاجرة الوافدة من إفريقيا ومعبرا لها نحو أوروبا مما يحمّلها مسؤولية الحرص على وضع سياسة نشيطة في هذا المجال ترتكز على المقاربة الحقوقية دون غيرها من المقاربات الأمنية”.