منهم نائب عن الجبهة الشعبية : الأمن يعتدي على رافضي مشروع قانون المصالحة

أكّد النائب عن الجبهة الشعبية عبد المؤمن بالعانس أن أمنيين اعتدوا ليلة أمس الخميس عليه وعدد من ممثلي حملة “ما نيش مسامح” ومزّقوا قمصانهم في محاولة منهم لمنع المحتجين من المرابطة أمام مقرّ البرلمان.

وأكّد بالعانس، في تصريح لـ”الشارع المغاربي” اليوم الجمعة 28 جويلية الجاري، أنّ المحتجين أعادوا نصب خيمة الاعتصام وقرّروا مواصلة التحركات الاحتجاجية ضدّ مشروع قانون المصالحة الإدارية.

واعتبر النائب عن الجبهة أن ما ارتكبه رجال الأمن مؤشر على عودة قمع الحريات، موضحا أنه سيكون في الصفوف الأمامية للمحتجين على مشروع القانون المذكور.

وكانت منظمة “أنا يقظ” وحملة “ما نيش مسامح” قد دعتا رافضي مشروع قانون المصالحة الإدارية الى المرابطة أمام مجلس نواب الشعب والاحتجاج لمنع تمريره كما أعلنتا حالة الطوارئ القصوى.