استقالة 3 وزراء في الحكومة السويدية

كشف رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن، اليوم الخميس، عن استقالة وزراء الداخلية أندرس يغيمان، والبنى التحتية آنا يوهانسون، والصحة غابرييل ويكسترون.

وقال لوفن، خلال مؤتمر صحفي بمقر رئاسة الوزارء، إن يغيمان ويوهانسون، استقالا من منصبيهما لعدم رغبتهما في استمرار الأزمة السياسية في البلاد.

وأوضح لوفن أن ويكسترون استقال لأسباب خاصة، وأن وزير الدفاع بيتر هولتكفيست، سيستمر في منصبه.

وفي وقت سابق، ذكر التلفزيون الحكومي في البلاد أن وكالة النقل السويدية قامت بتحميل معلومات سرية تضم أسماء مركبات الشرطة والجيش وطيارين حربيين، في نظام حوسبة سحابية يمكن مشاركته بين المستخدمين، وبذلك تسربت المعلومات لدول أوروبا الشرقية.

وحمّلت أحزاب المعارضة السويدية، وزراء الداخلية والدفاع والبنى التحتية، مسؤولية تسريب المعلومات السرية، وقالت إنها ستتقدم بطلب لحجب الثقة عنهم في حال لم يستقيلوا من مناصبهم.

وأشار لوفن إلى تعيين وزير الهجرة مورغان يوهانسون، وزيرًا للداخلية خلفا ليغيمان، وحلت مكانه في وزارة الهجرة السياسية “هيلين فريتزون”.

فيما تم تعيين توماس إنيروث، وزيرًا للبنى التحتية خلفا لآنا يوهانسون.