قرابة 500 ألف مسكن شاغر وربع التونسيون في ”الكراء”

أفاد رئيس الغرفة النقابية الوطنية للباعثين العقاريين فهمي شعبان، أن برنامج المسكن الأول فشل في تحقيق إقبال المواطنين، حيث لم يتجاوز عدد المبيعات 260 وحدة سكنية بسبب حالة ركود سوق العقارات وما صاحبه من حملات تشكيك.

وأضاف شعبان, في تصريح لجريدة الشروق الصادرة بتاريخ اليوم الاثنين 24 جويلية 2017, أن العديد من المواطنين يعتقدون أنه تم التخلي عن البرنامج بعد حملات التشكيك التي صاحبت الإعلان عنه، مشيرا أن القطاع العمومي والخاص يوفّر سنويا معدّل 8500 وحدة سكنية بالإضافة إلى قرابة 2000 مسكن يبنيها الأفراد ذاتيا.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن 23 % من التونسيين لا يملكون مسكنا ويقطنون في “الكراء” ويعود ذلك إلى أن أسعار العقارات شهدت خلال السنوات الأخيرة ارتفاعا مهولا، وهو ما أثار تذمر العديد من المواطنين الذين عجزوا عن اقتناء مسكن في ظلّ تدهور المقدرة الشرائية وندرة الأراضي الصالحة للبناء وارتفاع أسعار مواد البناء والتكلفة المرتفعة لليدّ العاملة.

وبخصوص الإحصائيات التي تفيد وجود 500 ألف مسكن شاغر أو غير مباع، نفى رئيس غرفة الباعثين العقاريين صحة هذه الأرقام، مضيفا أن بعض المساكن الشاغرة تعود للعاملين بالخارج وأخرى قد تكون محل نزاعات ميراث لكن نسبة امتلاك التونسي لمسكن ثان غير كبيرة وهو ما يؤكد ندرة المحلات المعروضة للكراء.