تسليم جثمان الشهيد مكي العريض

بعد مرور قرابة الشهر على استشهاده، قررت السلطات السعودية امس الأربعاء، تسليم جثمان الشهيد مكي العريض الذي استشهد تحت التعذيب في مركز شرطة العوامية في 2 مارس الجاري، وفقاً لموقع انبا.

وقد دعا أهالي بلدة العوامية لأوسع مشاركة في مراسم تشييع الشهيد مساء أمس الاربعاء.

وأعلنت عائلة الشهيد في 4 مارس بأنها فوجئت بابنها وهو يحمل آثار التعذيب بادية على جسده في مشرحة المستشفى، وأعلنت في بيان باسمها بأنه استشهد تحت التعذيب في مركز الشرطة، وهو ما دفع السلطات للامتناع عن تسليم جثمانه منذ ذلك الوقت.

والشهيد مكي (25 عاما)، وهو لاعب كرة اليد في أحد الأندية المحلية، كان خارجا بسيارته يوم الأربعاء 2 مارس 2016 للبحث عن عمل، وانقطع اتصال الأهل به منذ ذلك الوقت، وتوجهت العائلة بعد يومين إلى مركز الشرطة في بلدة العوامية للسؤال عنه بعد توارد أنباء مقلقة عنه.

وبحسب الأهالي، فقد قامت شرطة آل سعود باعتقال العريض من (نقطة تفتيش صفوى – العوامية) الواقعة بين مدينتي العوامية وصفوى في محافظة القطيف، على خلفية اتهامه بتصوير نقطة التفتيش. وادعت السلطات أن مكي توفي “بشكل مفاجئ بسبب شعوره بالخوف”.