ببنزرت: رجال أعمال ومسؤولين يسطون على غابة ويقطعون أشجارها

قام عدد من رجال الاعمال ومسؤولون ببنزرت بالسطو على غابة وقطع أشجارها خلسة ليشيدوا فوقها فيلات وقصور مما جعل والي بنزرت منور الورتاني يقرر هدم هذه المباني وازالتها كليا اثر جلسة طارئة مع القيادات الامنية ….
و قرر الوالي رسميا هدم فيلات وقصورا ومنازل تم تشييدها فوق غابة بمنطقة صمادية تم السطو عليها خلسة من قبل عدد من المسؤولين النافذين ورجال اعمال بالجهة تورطوا في عمليات بناء فوضوية هذا بالاضافة الى تعمدهم قطع كل أشجار الغابة وتحويلها الى ارض دون علم السلطات الجهوية والمحلية.
وانطلقت الازمة في ولاية بنزرت حين عمد بعض من رجال الاعمال ومسؤولين استغلوا نفوذهم بافتكاك غابة بمنطقة الصمايدية وقاموا بإعطاء الأوامر للعمال بقطع كل الأشجار كمرحلة أولى قبل ان ينطلقوا في تشييد قصور وفيلات ومنازل فخمة فوق الغابة كما نشروا عددا من العناصر التابعة لهم لحراسة هذه العقارات المشيدة فوق ارض ليست ملكهم.

واكد منور الورتاني والي بنزرت ان عمليات الهدم ضد العقارات التي تم تشييدها فوق غابة بمنطقة الصمايدية انطلقت منذ يوم امس وستستمر الى حين الانتهاء من تنفيذ عمليات الإزالة لكل الفيلات والقصور مضيفا انه تفاجأ بتعمد عدد من رجال الاعمال وبعض المسؤولين بناء عقارات فوق غابة كما انهم قاموا ايضا بقطع أشجارها وتحويلها الى ارض بناء واصفا العملية بانها «تبييض للأموال» على حد تعبيره.
كما قال الوالي انه دعا إلى جلسة استعجالية لاتخاذ قرارات الهدم وتم الاتفاق على الانطلاق في تنفيذ هذه القرارت بسرعة كبرى نظرا لخطورة الملف والتجاوزات التي قام بها عدد من الاثرياء والمسؤولون مؤكدا ان القانون يطبّق على كل المتجاوزين مهما كان نفوذهم وسلطتهم فلا احد فوق المحاسبة.
ووصف والي بنزرت عمليات الهدم ضد كل العقارات المخالفة بانها استرجاع لعلوية القانون مضيفا في نفس السياق ان اصحاب الفيلات والقصور استغلوا إمكانياتهم المالية الضخمة لتشييد هذه العقارات وكلما تم هدم عقار ما الا وتم اعادة بنائه في فترة قصيرة.