محسن مرزوق : هناك ‘نيران صديقة’ موجهة ضد الشاهد

شددّ الأمين العام لحركة نداء تونس، محسن مرزوق، على ضرورة استمرار حكم الحزبين الرئيسين في البلاد؛ "النداء" و "النهضة"، لتحقيق الاستقرار، لافتًا إلى الأوضاع الاقتصادية التي وصفها بالصعبة، مقلّلا من آمال دخول استثمارات كبيرة لتونس في ضوء استمرار العمليات الإرهابية. وطالب مرزوق، في حوار مع الأناضول، بإحداث لجنة عليا في تونس للتعاطي مع الأزمة الليبية، تتجاوز وزارة الخارجية لتشمل وزارات أخرى، وأشاد بالعلاقات التونسية الجزائرية، واعتبر أن مصير تركيا وتونس مشترك في المنطقة، وأن العلاقات التونسية التركية إستراتيجية لا تتأثر بالحكومات والأحزاب. (Yassine Gaidi - Anadolu Ajansı)

قال رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق اليوم 17 جويلية في تصريح اذاعي بولاية صفاقس، خلال حفل تكريم نظمته الحركة للمتفوقين، ان هناك ضغوطا كبيرة موجهة ضد رئيس الحكومة يوسف الشاهد لإيقاف الحملة ضد الفساد، ونعتها بالنيران الصديقة.

واكد مرزوق ان هناك من يوظف وسائل إعلام أجنبية لضرب الحملة، منها تسريب وثيقة قديمة ليوسف الشاهد منذ ان كان متوليا لمنصب كاتب دولة، وهذا كله يتم بطريقة منظمة .

وأضاف محسن مرزوق ان هناك حملة استنزاف شعبية و منظمة لإفراغ الحملة من محتواها، وأيضا هناك ضغط بخصوص موضوع التحوير الوزاري من طرف بعض الاحزاب كحزب نداء تونس ،و الحديث عن وجود تحالفات ورغبة البعض في حقائب وزارية إذا تم التحوير، وهو ما لا يبشر بخير ـ اذا ما تم حصوله، حسب قوله.