اتحاد عمال تونس يدعو المناضلين فى ذكرى يوم الارض الفلسطينى الى التصدى الى الموامرات التى تحاك ضد الشعب العربى

دعا اتحاد عمال تونس فى بيان أصدره الاربعاء بمناسبة احياء ذكرى يوم الارض الموافق للثلاثين مارس من كل سنة كل المناضلين الاحرار الى التصدى الى الموامرات التى تحاك ضد الشعب العربى وتعريتها حتى يتحقق النصر وتكون القدس عاصمة لفلسطين على حدود سنة 1967 واعتبر اتحاد عمال تونس ان يوم الارض سيبقى حدثا محوريا فى الصراع العربى الصهيونى وستبقى قرارات مجلس الامن والجامعة العربية حبرا على ورق بل تزيد من غطرسة المستوطنين بحمايتهم ودعمهم من الجيش الصهيونى الذى يتفنن فى اساليب التنكيل بابناء الشعب الفلسطينى من مصادرة الاراضى وقلع الاشجار وهدم البيوت على اصحابها وتهجير العائلات والزج بالشباب فى السجون دون تهم ومحاكمات .

وذكر بان أحداث يوم الارض الفلسيطينى التى دارت يوم 30 مارس سنة 1976 تتمثل فى الاضراب العام الذى شارك فيه كل طلاب المدارس حيث تشكلت مسيرات من منطقة الخليل فى الشمال الى النقب فى الجنوب وفى نفس الوقت جرت اضرابات تضامنية فى كل من الضفة الغربية وغزة وبعض مخيمات اللاجئين الفلسطينيين فى لبنان وكان ذلك احتجاجا على السياسات العنصرية الاسرائيلية فى مصادرة الاراضى .

وقد تصدت قوات الجيش الصهيونى للمظاهرات الاحتجاجية واندلعت مواجهات عنيفة سقط فيها عديد الشهداء ومئات الجرحى والاسرى.