الحكومة السنغالية : تعليق الحملة الانتخابية التشريعية بعد حادث التدافع

أعلن الناطق باسم الرئيس السنغالي ماكي سال تعليق حملة الانتخابات التشريعية اليوم الأحد تكريما لضحايا حادث التدافع الذين قضوا أمس السبت في ملعب الرياضي “ديمبا ديوب ” بداكار .

ولقي 8 أشخاص مصرعهم بعد حادث تدافع في الملعب اثر اندلاع صدامات في المباراة النهائية لبطولة الرابطة في كرة القدم.

وجرح خمسة وستون شخصا على الأقل في التدافع ونقلوا إلى عدد من مستشفيات العاصمة، حسبما ذكر وزير الرياضة مختار باه الذي وعد “باتخاذ اجراءات صارمة حتى لا يتكرر أي حدث من هذا النوع في السنغال بعد اليوم”.

وكان ستاد ديمبا-ديوب مكتظا بالمشجعين الذين جاؤوا لحضور المباراة النهائية بين فريقي “واكام” و”ستاد مبور” .

وخلال الوقت الاضافي وبينما كانت النتيجة 2-1 لصالح ستاد مبور، بدأ مشجعو الفريق الآخر رشق مشجعي ستاد مبور بالحجارة ما دفع الحضور الى المغادرة بسرعة، كما ذكر صحافيون من وكالة الأنباء السنغالية.

وقال شاهد عيان ساعد في إجلاء الضحايا من الملعب وفقد صديقا في الحادث “عندما انهار الجدار (…) كان الناس يبكون (…) وكنا نعرف تماما أن هناك أقرباء لنا فقدوا حياتنا لان الجدار سقط فوق الأشخاص”.

وقالت القناة التلفزيونية “والفجر” إن أحد جدران إستاد ديمبا-ديوب انهار بينما كان المتفرجون يحاولون الخروج من الملعب بعد انتهاء المباراة بين فريقي أواكام وستاد دي مبور، مشيرة إلى سقوط “العديد من الجرحى”.

وأضافت إنه “لدى انتهاء الوقت الإضافي” حصل تضارب وتراشق بمقذوفات ما استدعى تدخل الشرطة لتفريق المشجعين الذين كان المدرج مكتظا بهم. وأوضحت القناة بالفيديو أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المشجعين.