مركز حقوقي أوروبي يقدم شكوى للأمم المتحدة بسبب إغلاق إسرائيل للمسجد الأقصى

قدم مركز حقوقي أوروبي اليوم السبت، شكوى إلى مقرر الأمم المتحدة الخاص بحرية “الدين والمعتقد” بسبب إغلاق الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى في مدينة القدس منذ صباح الأمس.

وطالب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (يتخذ من جنيف مقرا له) في الشكوى، مقرر الأمم المتحدة بالتدخل العاجل لفتح أبواب المسجد الأقصى، محذرا من استفزاز خطوة الإغلاق للمشاعر الدينية للمسلمين.

وقال المرصد في بيان له وصل وكالة الأناضول نسخة منه: “ندعو المقرر إلى أخذ انتهاك إسرائيل لحرية الدين والمعتقد بالحسبان، وطرحه للتداول في مجلس حقوق الإنسان، واتخاذ كافة الخطوات لضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية للمسلمين في القدس”.

وتابع خلال البيان: “تأتي هذه الرسالة العاجلة وفقا للحق الأساسي المكرس في القانون الدولي لحقوق الإنسان في تمتع الجميع بحرية الدين والمعتقد وعدم التعرض لدور العبادة الخاصة بهم تبعا لهذا الحق”.

وأوضح المرصد أن هذه الشكوى تضع المقرر الخاص لحرية الدين والمعتقد “أمام مسؤولياته تجاه الأماكن المقدسة في الأراضي الفلسطينية”.

واعتبر أن إغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين يعد “انتهاكا صارخا لحرية ممارسة العبادة في الأماكن المقدسة”.

وأغلقت السلطات الإسرائيلية المسجد الأقصى أمس الجمعة أمام المصلين وأعلنته منطقة عسكرية مغلقة، كما منعت رفع الأذان فيه، وذلك عقب عملية إطلاق نار أسفرت عن مقتل ثلاثة فلسطينيين، وشرطيين إسرائيليين.