بريطانيا : فتح تحقيق حول وفاة 2400 شخص بسبب دم ملوّث

كشفت الحكومة البريطانية أنّها ستُجري تحقيقا عاما في قضية دم ملوّث حُقن به عدد من مرضى مستشفيات تابعة للهيئة العامة للخدمات الصحية الحكومية، مما أسفر عن وفاة ما لا يقل عن 2400 شخص.

وتعود القضية إلى السبعينات والثمانينات من القرن الماضي حيث كانت منتجات الدم التي حصلت عليها الهيئة العامة للخدمات الصحية ملوثة بفيروسات كـفيروس “HIV” المسبب للإيدز (نقص المناعة المكتسب) أو فيروس التهاب الكبد الوبائي C، وأصابت آلاف الأشخاص.

وصرّح متحدث باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي بأنه سيجري مشاورات مع أسر الضحايا لتحديد شكل التحقيق المرتقب الذي سيكون “واسع النطاق” .

وكان تقرير لنواب البرلمان نٌشر سنة 2015 قد أشار إلى أن وزارة الصحة قدرت إصابة أكثر من 30 ألف شخص بالالتهاب بفيروس C بين عامي 1970 و1991 فيما لم يتم التعرف إلا على ستة آلاف شخص فقط، كما أصيب 1500 آخرون بفيروس “HIV” بين عامي 1978 و1985.

وجاء التحقيق بعد أن طالب زعماء كل الأحزاب السياسية الرئيسية في بريطانيا، باستثناء حزب المحافظين الحاكم، رئيسة الوزراء بإجراء تحقيق في القضية.