احتجاجا على جلول ، اضراب بكافة المؤسسات التربوية بأريانة

نفذ أساتذة التعليم الثانوى بولاية أريانة الاربعاء اضرابا جهويا بيوم واحد حيث توقفت الدروس بمختلف الموسسات التربوية الاعدادية والثانوى بالجهة تنديدا بما وصفوه بالمغالطات الصادرة عن وزير التربية ناجى جلول بشأن الوضع التربوى والتسيير داخل المعهد الثانوى المنزه السادس .

وشهد المدخل الرئيسى للمندوبية الجهوية للتربية بأريانة منذ الساعات الاولى للصباح تجمعا للعشرات من أساتذة التعليم الثانوى الذين قدموا من مختلف المعتمديات تلبية لنداء الاضراب الصادر فى بيان للرأى العام عن النقابة الجهوية للتعليم الثانوى باريانة التابعة للاتحاد العام التونسى للشغل.

وطالبت الكاتبة العامة للنقابة الجهوية للتعليم الثانوى باريانة سامية حفصى فى تصريح لمراسلة/وات/ وزير التربية ناجى جلول بالاعتذار رسميا من الاساتذة بجهة أريانة بعد أن تعمد اهانتهم أمام جموع التلاميذ لدى زيارته للمعهد الثانوى بالمنزه السادس يوم 7 مارس الفارط حسب تعبيرها.

وقالت ان ماصدر عنه تجاه الاطار التربوى من كلام مهين وتقديمه لمعطيات غير دقيقة للرأى العام حول الغيابات فى صفوف الاساتذة ليست سوى مغالطات غير مقبولة مشيرة الى امكانية التصعيد والمطالبةباستقالته من منصبه اذا لم يبادر بالاعتذار والتراجع عن أقواله بشكل علنى بحسب تعبيرها.

من جهتها نفت القيمة العامة بالمعهد الثانوى بالمنزه السادس حنان الخلادى وجود اخلالات بالمعهد سواء على مستوى علاقة التلاميذ بالاطار التربوى أو التسيير الادارى مشيرة الى تسجيل ثمانى غيابات مبررة بشهادات طبية ابان الزيارة الفجئية التى أداهاالوزير للمعهد خلافا لما تمت اشاعته من كونها غيابات غير مبررة وتتعدى ذلك العدد بكثير بحسب قولها.
وأضافت القول ان المعهد يومه أكثر من 1350 تلميذا ولا وجود لفضاء للمراجعة وقد طالبنا أكثر من مرة المندوبية الجهوية للتربية باريانة بتعزيز سلك القيمين وتوفير فضاء للاحاطة بالتلاميذ خارج أوقات الدراسة ولازلنا نواصل العمل بالامكانيات البشرية والمادية المتاحة لضمان أوفر حظوظ النجاح لكل التلاميذ حسب تأكيدها.
وقد سجلت مراسلة وات امتعاض عدد من الاولياء فى محيط المعهد الثانوى بالمنزه السادس بسبب اضراب الاساتذة حيث أكدت رحمة الشابى وهى ولية لتلميذة بمعهد المنزه السادس أنها تركت عملها لتبحث عن ابنتها بعد أن أعلمتها باضراب الاساتذة عن العمل معتبرة ذلك استهانة بمستقبل التلميذ وارباكا له فى فترة حساسة من السنة وفق رأيها.
وأكدت الولية زهيدة سحنون من جانبها وجود توتر نسبى للعلاقة بين التلميذ والاستاذ بمعهد المنزه السادس وقد حملت الاولياء أيضا مسوولية ذلك وقالت انهم جزء من المشكل القائم كما طالبت بتفهم طبيعة عمل المربى ومساعدته للتحكم فى تصرفات بعض التلاميذ المسيئة لدوره صلب الموسسة التربوية بحسب تقديرها.