خبراء روس يصلون سورية للإشراف على “توضيب وتغليف” المنتجات الزراعية

كشف مدير “قرية الصادرات السورية الروسية” خلدون أحمد، عن وصول خبراء روس للإشراف على عمليات التوضيب والتغليف للمنتجات الزراعية التي سيتم تصديرها إلى روسيا.

وفي تصريح لصحيفة “الوطن” الموالية لنظام الأسد نشرته اليوم الأربعاء، أوضح أحمد أن الخبراء الروس سيقومون بالإشراف على عمليات التوضيب والتغليف وفق ما يتناسب مع متطلبات السوق الروسية، مبيناً أن وصول الخبراء تم بناء على طلب قرية الصادرات السورية الروسية في اللاذقية، بعد أن تم إرسال عدة شحنات من الحمضيات السورية إلى الأسواق الروسية عبر الخط البحري.

وأضاف: “كان هناك عدد من الملاحظات على الشحنات حول عمليات التوضيب والتغليف التي وصلت بها، وخاصة أن المرحلة القادمة سيتم تصدير الخضر فيها وهي تحتاج لطرق توضيب خاصة لتناسب احتياجات السوق الروسية”.

وأشار مدير “قرية الصادرات السورية الروسية” إلى أن الخبراء الروس سيقيمون لمدة ثلاثة أشهر للإشراف على عمليات التوضيب وتدريب الكوادر الفنية على هذه العمليات، منوهاً إلى أن العمليات تجري حالياً لتحضير شحنة جديدة من المنتجات السورية، بينها الحمضيات وعدد من الخضر ليتم إرسالها خلال الأيام القادمة إلى روسيا عبر الخط البحري، و”هذه الباخرة ستكون سادس شحنة ترسل إلى روسيا، وستكون بإشراف من الخبراء الروس”.

يشار إلى أن الخط المباشر السريع الخاص بالقرية افتتح مؤخراً، وسيّرت أولى رحلات الخط منتصف الشهر الماضي، محملة بشحنة من البضائع السورية من ميناء اللاذقية إلى ميناء نوفوروسيسك الروسي. وتستغرق الرحلة على الخط المباشر خمسة أيام، تسير فيها السفينة عبر مضيق البوسفور.