لأول مرة منذ 14 عاما كولومبيا البريطانية تعلن حالة الطوارئ

عرضت الحكومة الاتحادية يوم 08 جويلية المساعدة على سلطات كولومبيا البريطانية في غرب كندا مع الانتشار السريع لحرائق أجبرت آلاف السكان على مغادرة منازلهم في حين عرقل ارتفاع درجات الحرارة جهود رجال الإطفاء.

وقال هارجيت إس. ساجان وزير الدفاع في تغريدة على تويتر إن الحكومة تتابع عن كثب تطورات الحرائق في الإقليم الواقع في غرب كندا.

وبعد نحو 12 ساعة من إعلان السلطات في كولومبيا البريطانية أول حالة طوارئ منذ 14 عاما قال ساجان “الحكومة الاتحادية مستعدة للاستجابة إذا تلقت طلبا للمساعدة من الإقليم”.

وقال الجهاز المعني بمكافحة الحرائق في كولومبيا البريطانية إنه بحلول منتصف يوم السبت تجاوز عدد الحرائق المندلعة في الإقليم 180 حريقا. وأضاف أن الحرائق غطت مناطق واسعة داخل الإقليم امتدت لمئات الكيلومترات جنوبا حيث أغلق مطار محلي.

وذكرت هيئة الإذاعة الكندية (سي.بي.سي) إن نحو 7000 شخص أجبروا على إخلاء منازلهم اعتبارا من منتصف نهار السبت.

واتجه بعض النازحين إلى مرافق الطوارئ في مدينة كاملوبس الواقعة على بعد نحو 250 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من فانكوفر.

ولم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو مصابين.

وذكرت وسائل الإعلام الكندية أن منازل ومبان أخرى دمرت تماما وأجبر نازحون على ترك حيوانات داخل مزارعهم.