وفاة الصحفية أريج محجوب أثناء الولادة : السجن للطبيب المتهم

أفاد الناطق الرسمي باسم محكمة الإستئناف بتونس علي قيقة في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم السبت بأن المحكمة أقرت مؤخرا الحكم الإبتدائي المتعلق بإدانة طبيب التوليد المتسبب في وفاة الصحفية أريج محجوب والقاضي بالحكم عليه بسنتين سجنا مع تأجيل التنفيذ إلى جانب الترفيع في الغرامات المالية.

من جانبه أكد المحامي عماد بن خامسة لوات بأن المحكمة قد أقرت بداية هذا الأسبوع الحكم الإبتدائي المتعلق بإدانة طبيب التوليد بالحكم عليه مع تأجيل التنفيذ والترفيع في الغرامات المحكوم بها لفائدة الزوج والأبناء.
وأوضح أنه سبق وأن تم إعلام هيئة الأطباء كتابيا وموافاتها بالحكم الابتدائي وبنسخة من تقرير الإختبار الذي أتى على الأخطاء الحاصلة لكن لم تحرّك ساكنا إلى اليوم، مبينا أنه سيتمّ تذكيرها وإعلامها بصدور الحكم الاستئنافي لاتخاذ التدابير التأديبية اللازمة ضد هذا الطبيب.
وكان بن خامسة وهو محامي المتضررين في القضية (الزوج والأبناء) قد نشر على صفحته الرسمية بوسائل التواصل الاجتماعي أن هذا الطبيب وهو أجنبي مقيم في تونس وأنه تهجم على فريق الأطباء الخبراء المنتدبين من المحكمة وعددهم خمسة ووصفهم بالقصور وعدم الإلمام بأصول وتقنيات التوليد لدى استنطاقه لدى الدائرة الجنائية الإستئنافية.
وأكد ضرورة ” اتخاذ التدابير التأديبية اللازمة ضد هذا الطبيب تفاديا لمزيد إزهاق أرواح بشرية أخرى ولردعه”.
وكانت الدائرة الجناحية لدى المحكمة الابتدائية بتونس قد أصدرت شهر ماي 2016 حكما يقضى بسجن الطبيب المختص في التوليد دون تأجيل تنفيذ العقاب بسبب قصوره المهني.
يذكر أن الصحفية الراحلة أريج محجوب قويدر صحفية بالإذاعة الدولية الناطقة بالفرنسية ومقدمة برنامج همزة وصل باللغة الفرنسية سابقا على القناة الوطنية الأولى كانت قد توفيت يوم 17 أكتوبر من سنة 2012 اثر تعرضها لنزيف حاد أثناء ولادتها بإحدى المصحات الخاصة بالعاصمة.