وزارة الصحة تفتح بحثا حول رفض طبيبة محجّبة فحص طفل على مستوى جهازه التناسلي

أكّد المكلّف بالإعلام بوزارة الصحة شكري النفطي في تصريح  اليوم الجمعة 77 جويلية الجاري أن وزارة الصحة فتحت بحثا للوقوف على حيثيات حادثة رفض طبيبة بمستشفى باب سعدون للأطفال فحص طفل على مستوى جهازه التناسلي.

وكانت النائبة بمجلس نواب الشعب بشرى بالحاج حميدة قد اكدت أمس أن طبيبة محجّبة تعمل بمستشفى الاطفال بباب سعدون رفضت فحص طفل يبلغ من العمر 13 سنة كان يشكو من أوجاع فظيعة بجهازه التناسلي.

واشارت بالحاج حميدة في تدوينة على صفحتها الرسمية بـ”فايسبوك” الى أن المشهد دار في مستشفى الاطفال العمومي بباب سعدون، مؤكدة أن سبب رفض الطبيبة يعود الى تعارض ذلك مع قناعاتها الدينية ونيله من حيائها كامرأة.

وأكدت أن ما أقدمت عليه الطبيبة المذكورة يعد من بين الاشكالات الجديدة التي يعاني منها القطاع الطبي وأنه لا معنى لذلك الا ان المسافة التي تفصل بلادنا عن التقدم مازالت شاسعة ان لم تكن خيالية.

وحذّرت النائبة من أن مثل هذه الممارسات قد تسيء لصورة بلادنا، معبرة عن خيبتها من ذلك.