البرلمان العراقي يعتبر ناحية الفرات منطقة “منكوبة”

صوت البرلمان العراقي اليوم الخميس بالإجماع، على اعتبار ناحية الفرات التابعة لمحافظة الأنبار غربي البلاد منطقة “منكوبة”، وفق برلماني.

وقال النائب عن “التحالف الوطني” علي الصافي للأناضول، إن “القرار تضمن أيضا اعتبار جريمة القتل العمد التي قام بها داعش الإرهابي ضد أبناء عشيرة البو نمر جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية”.

وكان مجلس النواب العراقي عقد جلسته هذا اليوم برئاسة رئيس البرلمان سليم الجبوري وحضور 170 نائبا من أصل عدد أعضاء المجلس البالغ 328.

وتتبع ناحية الفرات لقضاء هيت التابع لمحافظة الأنبار، وتسكنها أغلبية من عشيرة البو نمر السنية.

وجاء قرار البرلمان استجابة لطلب تقدم به نواب سنة، أملا بتخصيص أموال لإعادة بناء الناحية وتعويض الضحايا من سكانها.

وكان تنظيم “داعش” الإرهابي قد أعدم العشرات من عشيرة البو نمر عامي 2014 و2015، والذين قاوموا التنظيم رفضا لسيطرته على أراضيهم قبل تحريرها عام 2015.

وسبق للبرلمان العراقي أن اعتبر عددا من المناطق التي تعرضت لمجازر أو لتدمير مناطق “منكوبة”، وبينها سهل نينوى، وقضاء سنجار، ومحافظة الأنبار، وقضاء بيجي.

يأتي ذلك، فيما قتل 5 جنود عراقيين وأصيب 11 آخرون في هجوم لداعش على مقر للجيش العراقي شرق الرطبة بمحافظة الأنبار.

وفي حديث للأناضول، أوضح ضابط في الجيش برتبة مقدم، أن “داعش” شن هجوما بعشرات المسلحين والآليات وأسلحة ثقيلة على مقر للجيش في منطقة الصكار، شرق الرطبة (310 كم غرب الرمادي مركز الأنبار).

وأضاف الضابط أن “الهجوم استمر لساعات وانتهى ظهر اليوم، مخلفا مقتل 5 جنود بالجيش وإصابة 11 آخرين.

كما قتل 9 من عناصر “داعش” وأصيب عدد آخر بجروح، وتم تدمير آليتين للتنظيم، وشارك الطيران العراقي في التصدي للمهاجمين، وفق الضابط.

وتتعرض القوات العراقية في الرطبة والمناطق المحيطة بها لهجمات من قبل “داعش”، وغالبا ما توقع خسائر كبيرة بين صفوف عناصر التنظيم والقوات العراقية أيضا.