إسرائيل تدين عدم اعتراف اليونسكو بسيادتها على القدس القديمة

أدانت إسرائيل اليوم الأربعاء تصويت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، لمصلحة “عدم شرعية” التغييرات التي أحدثها الاحتلال الإسرائيلي على مدينة القدس الشرقية.

وفي بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، وصفت وزارة الخارجية الإسرائيلية خطوة اللجنة الأممية بأنها “قرار سخيف آخر وغير ذي صلة يصدر عن اليونسكو والذي لن يكون من شأنه إلا خدمة أعداء التاريخ والحقيقة”.

وأضافت أن القدس هي “العاصمة الأبدية للشعب اليهودي، ولن يغير قرار اليونسكو من هذا الواقع”.

ورأت أن القرار “محزن وغير ضروري ومثير للشفقة”.

وأمس الثلاثاء صوتت لجنة التراث العالمي المنعقدة حاليا بمدينة “كراكوف” في بولندا، لمصلحة “قرار بلدة القدس القديمة وأسوارها” المعد من الأردن وفلسطين، ومقدم من المجموعة العربية.

وفي بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية اليوم الأربعاء، إن القرار أكد “عدم شرعية أي تغيير أحدثه الاحتلال الإسرائيلي في بلدة القدس القديمة ومحيطها، بعد احتلال القدس عام 1967”.

وأوضحت أن القرار تضمن “إدانة شديدة لاقتحامات المتطرفين وقوات الاحتلال، وتدنيس قداسة المسجد الأقصى / الحرم الشريف، باعتباره مكان عبادة للمسلمين فقط، وأن إدارته من حق الأوقاف الإسلامية الأردنية حسب تعريف الوضع التاريخي القائم منذ قبل الاحتلال”.

ويطالب القرار طبقا للبيان بسماح إسرائيل “غير المشروط لوصول السلطة المعنية والمتمثلة بخبراء الأوقاف الأردنية، من أجل المحافظة على بلدة القدس القديمة وأسوارها من الداخل والخارج”.

وشمل كذلك المطالبة بـ “حق الوصول وترميم طريق باب المغاربة الذي يعتبر جزءا لا يتجزأ من المسجد الأقصى”.