الشاهد قبل تحوّله إلى واشنطن : تونس تتطلّع لمزيد الدعم من شركائها

اعتبر رئيس الحكومة يوسف الشاهد أن زيارته المرتقبة إلى واشنطن ستكون فرصة لمواصلة التشاور مع مسؤولي الولايات المتحدة الأمريكية حول السبل الكفيلة بمزيد إثراء التعاون والشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين.
وشدّد على أن أمن تونس واستقرارها ونمائها خدمة للسلم والأمن في المنطقة وتكريس لانتصار الحرية والديمقراطية على الأفكار الظلامية وعلى التطرف والإرهاب.

وقال الشاهد، في كلمة ألقاها بمناسبة العيد الوطني للولايات المتحدة الأمريكية في الذكرى 241 للاستقلال، إنّ تونس وبقدر تعويلها على مواردها الذاتية وما تزخر به من طاقات خلاقة لدى أبنائها إلا أنها تتطلع إلى مزيد من الدعم والمساندة من قبل شركائها ومن بينهم الولايات المتحدة الأمريكية لترسيخ الشراكات القائمة والمساهمة في إنجاح التجربة التونسية الرائدة.

ونقلت إذاعة “موزاييك أف أم” عن رئيس الحكومة قوله إنّ اختيار تونس عضوا في مجلس إدارة تحدي الألفية سيمكنها من تمويل برنامج التنمية بالجهات، مشيدا بمجهودات الولايات المتحدة في معاضدة تونس أمنيا واقتصاديا والتصدي لتنامي خطر الإرهاب.

وأكّد أهمية توطيد روابط التعاون التاريخي بين البلدين عبر المحافظة على دورية الاستحقاقات الاقتصادية الثنائية الهامة للإسهام في رفع التحديات التنموية التي تواجه تونس.

ومن المنتظر أن يتوجه رئيس الحكومة يوسف الشاهد يوم الإثنين القادم إلى الولايات المتحدة الأمريكية في زيارة عمل ستدوم 3 أيام بأجندة مواعيد هامة وقد تكون محددة للتوجهات والسياسات العامة للحكومة.