منظمة الأعراف تذكر أنها لا تدافع إلا على أصحاب المؤسسات الملتزمين بالقانون

جددت رئيسة الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وداد بوشماوي مساندتها لجهود الحكومة في مقاومة الفساد مؤكدة أن المنظمة لا تدافع إلا على أصحاب المؤسسات الملتزمين بالقانون وترفض كل شيطنة وخلط بينهم وبين منتهكي القانون.

وأشارت بوشماوي، خلال الإجتماع الدوري للمجلس الوطني للإتحاد، المنعقد الثلاثاء بتونس، إلى أهمية الجهود المبذولة لمقاومة التهريب والتجارة الموازية والإنتصاب الفوضوي سواء في العاصمة أو في الجهات.

وتمحور هذا الإجتماع الدوري خاصة حول الوضع الاقتصادي والاجتماعي العام بالبلاد وتقدم عملية تجديد هياكل المنظمة استعدادا للمؤتمر الوطني القادم في جانفي 2018.

وشدد عدد من أعضاء المجلس الوطني على أهمية العمل على توفير المناخ المناسب للاستثمار ودعم مقومات السلم الاجتماعية. وأشار بعضهم إلى الصعوبات، التي تواجه المؤسسات في العديد من القطاعات.

كما تم من جهة أخرى متابعة تقدم عملية تجديد الهياكل في إطار الإعداد للمؤتمر الوطني القادم وكذلك عرض تقرير حول الموازنات المالية للاتحاد وآخر حول قرارات لجنة الأخلاقيات النقابية والطعون.

وللإشارة فإن المجلس الوطني للاتحاد يعد ثاني سلطة بعد المؤتمر ويتكون من أعضاء المكتب التنفيذي الوطني ورؤساء الاتحادات الجهوية ورؤساء الجامعات القطاعية ورؤساء الغرف النقابية الوطنية ويجتمع مرة كل ستة أشهر.