ماذا في لقاء محمد الناصر بوفدا عن البرلمان الافريقي؟

أكّد محمد الناصر رئيس مجلس نواب الشعب، أنّ الوضع القانوني والتشريعي للمرأة التونسية، متميّز مقارنة بعدد من دول الجوار، مشيرا الى أنّ تونس كانت سباقة، منذ استقلالها، في تكريس الحقوق وتثبيت المكتسبات، “إيمانا بدور المرأة في بناء المجتمع”.
وقال الناصر خلال استقباله اليوم الثلاثاء 4 جويلية 2017، بقصر باردو، وفدا من أعضاء البرلمان الإفريقي، إنّ تونس مقبلة على عدة خطوات نحو “تعزيز حقوق المرأة، الإقتصادية والإجتماعية، وتوسيع حضورها ومشاركتها الفعالة في جميع أوجه الحياة، دون تمييز”.
من جهته، أكد الوفد البرلماني، في اطار حديثه عم تقدّم المشاورات لتعزيز التصديق على بروتكول الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب، بشأن حقوق المرأة في إفريقيا “بروتوكول مابوتو” ومسار إدماجه بالقانون التونسي، أن “مكانة المرأة التونسية تعد استثناء على مستوى الإقليمي والعربي” وينتظر تعزيزها عبر هذا البروتكول الذي يعزّز حماية حقوق المرأة الإفريقية في مجالات غير مشمولة ضمن اتفاقيات أخرى، على غرار “سيداو”.
وقد حضر اللقاء النائبة جميلة كسيكسي دبش، مساعدة رئيس المجلس المكلفة بالمجتمع المدني وهي كذلك عضو بالبرلمان الإفريقي.