عبد المجيد صحراوي: “فعادو إلى الغرف المظلمة يتآمرون”

كتب النقابي وعضو نداء تونس سابقا وهو قيادي بحركة مشروع تونس عبد المجيد صحراوي، عن الحركات الاسلامية وخاصة حركة النهضة التي تسعى لتدمير الدولة والاستيلاء على السلطة.

وقال عبد المجيد الصحراوي في في تدوينة له امس السبت 1 جويلية 2017:  “ان لم تستح فأفعل ماشئت “.

“هذا أقل مايمكن قوله في هذه الظروف التي يستأسد فيها البعض علينا بعدان أخرجناهم من جحورهم …ووقفنا في الساحات العامة على حقهم في ممارسة العمل السياسي عندما إستهدفهم قانون العزل ، فعادو الى الغرف المظلمة يتآمرون علينا مثلما فعلوا دوما ويعملون ليلا نهارا على اقصائنا ، مستعملين أساليبهم المعتادة من وشاية وخداع وتشويه ،تقارير وتسجيلات …

انهم ملّة غير قابلة للتطور، وقفوا عند عقلية الحزب الواحد ، تكلسوا …تحجروا … لم يبلغهم بعد أن قطار التعدد والإختلاف مر من هنا.. إن الفئات التي تتجمد تنقرض وأنا على يقين أنهم في طور الانقراض ، مخربون بالفطرة .. خربوا حزبهم القديم .. خربوا الدولة .. خربوا النداء .. هم مخربون حيثما حلوا ، والعديد منهم رموزا وقيادات وإطارات باعوا ضمائرهم طورا جبنا وخوفا ، وطورا آخر طمعا وذُلا لحركة النهضة التي لم تُمارس معهم سياستها التقليدية سياسة “الخطاب المزدوج” فهي تهينهم وهم يتلذذون بذالك .. توظفهم لمعاداة القوى التقدمية وهم خانعون ينفدون التعليمات .. تعليمات مونبليزير ..الم يحن الوقت بعد ليعود لهؤلاء البعض من الحياء وعزة النفس ….ان لم تستحي فأفعل ماشئت”.