السعودية : تزايد الخلافات داخل العائلة الحاكمة

كشف مصدر مطلع في الرياض ومقرب من الاسرة الحاكمة إن الخلافات بدأت تدب منذ صباح الأربعاء داخل الأسرة السعودية، وذلك بعد أن سمع كثير من عناصر العائلة السعودية بخبر الاطاحة بالأمير محمد بن نايف من وسائل الاعلام، حيث لم يتم استشارة أي من الشخصيات المعتبرة داخل الأسرة السعودية.
كما أكد المصدر الذي تحدث لــ”أسرار عربية” أن الأمير محمد بن نايف تم تشديد الحصار عليه في مقر الاقامة الجبرية الذي يقيم فيه منذ أسابيع معزولاً عن العالم الخارجي، وممنوعاً من التواصل مع أحد، كما كشف أيضاً أن فيديو المبايعة الذي بثته وسائل الاعلام السعودية وتداوله النشطاء بشكل متعمد على شبكات التواصل لم يتم تسجيله صباح الأربعاء، وإنما قبل عدة أيام، وقد تم إجبار ابن نايف على الظهور فيه بهذه الطريقة، كما أن المستشارين طلبوا من ابن سلمان أن يظهر بمظهر المتواضع أمامه وبمظهر التلميذ النجيب، في محاولة لاستمالة مشاعر الناس أولاً، ولاظهار أنه لا يوجد خلافات داخل الأسرة السعودية بشأن هذا القرار.
ويأتي قرار الاطاحة بابن نايف بعد سلسلة من القرارات الملكية التي أطاحت في مجملها بجميع الرجال المحسوبين على محمد بن نايف ووالده الأمير نايف الذي كان قوياً في المملكة، حيث تم تعيين رجال تابعين لابن سلمان في كافة المناصب المهمة بالدولة السعودية.