الاطاحة بشبكة خطيرة لترويج المخدرات والفياغرا بشهائد طبية وهمية من بينهم طبيبة وكاتبتها..

ضرب امس وأول أمس اعوان الادارة الفرعية لمكافحة المخدرات بإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني بقوة بعد ان نجحوا بفضل حرفيتهم وحنكتهم في الإطاحة بأكبر شبكة مختصة في ترويج الأقراص المخدرة بتونس الكبرى بعد اقتنائها من صيدليات بشهائد طبية وهمية صادرة عن طبيبة مختصة، حيث ألقوا القبض على عشرة أشخاص بينهم الطبيبة وكاتبتها الخاصة وحجزوا حوالي ثلاثة الاف قرص مخدر وقرص فياغرا.
أوراق القضية تفيد بأن الأعوان وفي اطار مكافحة ظاهرة ترويج المخدرات بمختلف أنواعها وتعقب المروجين و»اصطياد» الحيتان الكبيرة في هذا الميدان توفرت لديهم اثر عملية أمنية نوعية وصفت بالدقيقة معلومة خطيرة مفادها اندماج أشخاص في ترويج الأقراص المخدرة وأقراص الفياغرا بعد اقتنائها بشهائد طبية مذيلة بختم طبيبة مختصة.
ونظرًا لاهمية المعلومة وخطورتها فقد أولاها رجال الادارة الفرعية لمكافحة المخدرات بإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني العناية الخاصة وأجروا سلسلة من التحريات وفرت لهم معطيات إضافية حول نشاط المجموعة قبل ان يتمكنوا امس الاول من القبض على خمسة مشتبه بهم، وحجز مجموعة من الشهائد الطبية التي تحمل ختم طبيبة مختصة وكمية كبيرة من الأقراص المخدرة وأقراص الفياغرا. وبتقدم الأبحاث تبين للاعوان ان الشهائد الطبية وهمية وتحمل هويات أشخاص لا علاقة لهم بالموقوفين، بعضهم متوفون واخرون في السجن، قبل ان يتمكنوا من إيقاف خمسة مشتبه بهم اخرين بينهم طبيبة مختصة تبين ان الشهائد الطبية المحجوزة تتضمن امضاءها وتحمل ختمها اضافة الى كاتبتها الخاصة فيما ارتفع المحجوز الى اكثر من 1450 قرصا مخدرا لا يروج الا بوصفة طبية واكثر من 1400 قرص فياغرا لا يروج ايضا الا بوصفة طبية.
وباستشارة النيابة العمومية بالمحكمة مرجع النظر أذنت بالاحتفاظ بالمشتبه بهم العشرة على ذمة الأبحاث لكشف دور كل واحد منهم في هذه الشبكة التي يرجح ان تكون روجت الاف الأقراص المخدرة ومثلها من أقراص الفياغرا بعد اقتنائها بوصفات طبية وهمية.