شبكة حقوقية: مقتل نحو 13 ألفا تحت التعذيب في سجون النظام السوري

أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الجمعة، توثيقها مقتل نحو 13 ألف شخص، بينهم أطفال ونساء، تحت التعذيب في سجون النظام السوري، منذ مارس / آذار 2011، وحتى يونيو / حزيران 2017.

وأصدرت الشبكة اليوم تقريرها السنوي بمناسبة اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب (يصادف 26 يونيو من كل عام)، بعنوان “إيقاف ماكينة التعذيب (..)”، واستعرضت فيه ممارسات التعذيب داخل مراكز الاحتجاز وحصيلة القتلى.

وأوضح التقرير أن 12 ألفا و920 شخصا قتلوا تحت التعذيب في سجون النظام، بينهم 161 طفلا، و41 امرأة.

وأشار إلى أن مسلحي “ب ي د” (الذراع السوري لـ “بي كا كا” الإرهابية)، قتلوا 26 شخصا تحت التعذيب بينهم طفل وسيدتان، فيما قتل تنظيم “داعش” الإرهابي 30 شخصا تحت التعذيب أيضا، بينهم طفل و13 سيدة، فيما قتل 53 شخصا بذات الطريقة على يد جهات أخرى منذ مارس 2011، وحتى يونيو الجاري.

وطالبت الشبكة النظام السوري باتخاذ إجراءات فورية لوقف أشكال التعذيب كافة، وتعليق أحكام الإعدام وفتح تحقيق فوري في جميع حالات الوفاة داخل مراكز الاحتجاز، وإطلاق سراح المعتقلين تعسفيا، والسماح الفوري للجنة التحقيق الدولية المستقلة بالدخول إلى مراكز الاحتجاز.

يشار إلى أن الحرب السورية، التي تشارك فيها أطراف متعددة، أسفرت عن مقتل أكثر من 400 ألف شخص، ودفعت أكثر من نصف السوريين إلى ترك منازلهم منذ عام 2011، وفق إحصاءات حقوقية.