مهدي عبد الجواد : انسحابنا من جبهة الإنقاذ لا علاقة له بقضية سليم الرياحي

صرح القيادي في حزب حركة مشروع تونس مهدي عبد الجواد اليوم 30 جوان، خلال حضوره في ستوديو شمس ان انسحاب الحزب من جبهة الانقاذ لا علاقة له بقضية رئيس حزب الوطني الحر سليم الرياحي بل جاء سابقا لها، فقد أصدر مشروع تونس بيانا أعلن فيه عن تجميد مشاركته في انشطة الجبهة لحين تقييم العمل داخلها.

وأكد عبد الجواد ان هناك مجموعة من الإخلالات في عمل الجبهة منها عدم التزام بعض مكوناتها بوثيقة قرطاج و تعثر العمل بها حتم على الحزب ان يراجع وجوده صلب هذا التحالف السياسي حيث ان المبادئ التي تم التوافق حولها سابقا لم تعد واضحة الان.

واوضح مهدي عبد الجواد ان مساندة حزب حركة مشروع تونس لحرب رئيس الحكومة على الفساد هي مساندة تأتي من موقع ان هذه الحرب هي واجب وطني مادامت الحكومة تنتهج سياسات ايجابية ، وينتفي دعم الحزب للحكومة في صورة تعثر الأداء الحكومي و تعطله.