رئيسة الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب تُقدّم اِستقالتها

أعلنت حميدة الدريدي، رئيسة الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب، أنّها ستقدم اليوم الجمعة 30 جوان 2017 إلى مجلس الهيئة استقالتها من منصب الرئاسة مع المحافظة على عضويتها بها.

وأضافت حميدة الدريدي، في بلاغ نشرته “وات”، أنّ اِستقالتها من رئاسة الهيئة “لا تعد استقالة من ملف الوقاية من التعذيب ومن مسؤولياتها وتعهداتها أمام الضحايا وأمام الراي العام الوطني و الدولي”.

وعزت الدريدي وهي طبيبة استقالتها من منصب رئاسة الهيئة (انتخبت في ماي 2016) إلى “ضغوطات شتى وعراقيل اجرائية و ادارية وبروتوكولية” إلى جانب ظروف عمل قالت أنّها “لا تسمح للهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب ولا لرئيستها بممارسة صلاحياتها ودورها الحقيقي على اكمل وجه”.

وجددت الدريدي تعهدها للرأي العام بمواصلة العمل على ملف الوقاية من التعذيب صلب هذه الهيئة التي وصفتها بـ”المكسب”.