رغم تجميد أمواله : الرياحي لن ينسحب من رئاسة الاتحاد الحر

تحوم شبهات فساد حول تورّط رئيس الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي في عمليات غسل أموال وفي الاستيلاء على أموال عامة ليبية.

و قد تقرر أمس الخميس 28 جوان 2017 تجميد أموال سليم ارياحي و احالة ممتلكاته على خزينة الدولة و رغم هذا فانه  لن يتخلى عن رئاسة حزب الاتحاد الوطني الحر حسب ما أكده  النائب عن كتلة الاتحاد بمجلس نواب الشعب محمود القاهري لانباء تونس .

و السؤال المطروح هنا هل سيتضامن نواب الاتحاد الوطني الحر مع رئيس حزبهم في حالة ثبوت تورطه في قضايا فساد ام سيسحبون الثقة منه ؟

و قد اعلن  القيادي في كتلة الحرة الصحبي بن فرج ان حزبه لن يساند الرياحي اذا اثبت القضاء ضلوعه في ملفات فساد.

يشار ا الى انه تم امس الاربعاء 28 جوان 2017 تجميد ارصدة واسهم وممتلكات سليم الرياحي من اجل جرائم تبييض وغسل اموال.