نور الدين الطبوبي ينبّه الشاهد من سياسة ‘ذر الرماد على العيون’

أكّد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اليوم الأربعاء 28 جوان 2017، أنّ القضاء على الفساد من أهم المطالب التي تبناها الاتحاد منذ مدة، منبّها من “خطورة أن تكون الحرب على الفساد التي شنتها حكومة يوسف الشاهد مجرد خطوة لربح نقاط سياسية أو أن تكون مجرد ذرّ رماد على العيون”.

وقال الطبوبي في برنامج ميدي شو على موجات موزاييك أف أم إنه ”من الغباء السياسي أن يُقدم رئيس حكومة في بداياته على مثل هذه الخطوة ورفع شعارات لربح نقاط سياسية لأنّ الشعب التونسي سيحاسبه على ذلك، معتبرا أنّ ضرب مصداقيته سيؤدي حتما الى نهايته”.

وأشار الطبوبي إلى ضرورة تمكين جميع الموقوفين في هذه الحرب من محاكمة عادلة وأيضا محاسبتهم في حال ثبوت التهم الموجهة اليهم.

وأكّد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل أنّه على رئيس الحكومة التقدم في هذا الملف جديا والمواصلة فيه بكل شراسة، معتبرا أنّ الحرب على الفساد لابد من أن تشمل جميع رؤوس الفساد، قائلا ”رئيس الحكومة مطالب بالاستماع إلى الجميع دون استثناء والأخذ بعين الاعتبار وجود شبهات فساد لبعض الأطراف في الحكومة وفتح بحث معمق في هذه المسألة بالذات”.

كما دعا نور الدين الطبوبي الي ايلاء التهرب الجبائي والتهريب الاهمية اللازمة، وقال إنّ مواصلة هذه الحرب تصب في مصلحة يوسف الشاهد وذلك عبر كسب ثقة الشعب التونسي الوحيد القادر على مد الشاهد بالقوة لمواصلة حربه”.

وفيما يخص الدعم السياسي للحكومة اعتبر ”الطبوبي أنّ حكومة يوسف الشاهد ظهرها عريان لأنّ أحزاب الائتلاف الحاكم تعارض أكثر من المعارضة”، على حد تعبيره.

وقال الطبوبي إنّ موقف هذه الأحزاب غير واضح رغم أنّ النقد ضروري حتى من الائتلاف الحاكم للتوجيه الحكومة إلى الطريق الصحيح ”لكن من غير المقبول أن تكون معارضا أكثر من المعارضة، لأنّ ذلك سينعكس أليا على أداء الحكومة”، على حد قوله.