“الستاغ” تدعو إلى تجنب استعمال الآلات الكهربائية خلال أوقات الذروة

دعا الرئيس المدير العام للشركة التونسية للكهرباء والغاز، منصف الهرابي، إلى حسن وترشيد إستعمال مكيفات الهواء في ظل موجة الحر، التي تجتاح البلاد خلال هذه الأيام.

وشدد، الأربعاء، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء على وجوب إستعمال المكيفات في الإدارات والمنازل في درجات مرشدة موضحا أن تعديل المكيف عند مستوى 26 درجة كاف مع تجنب إستعمال آلات كهربائية أخرى (آلات الغسيل…) في أوقات الذروة وإستعمالها خلال فترة الليل.
وكشف أنه بفعل إرتفاع درجات الحرارة قدرت الطاقة الكهربائية المستهلكة، الأربعاء، في حدود الساعة العاشرة صباحا، بـ3240 ميغاواط معبرا عن تخوفه من تواصل الإقبال على الطاقة الكهربائية لغرض التكييف وتجاوز الذروة.
ويقدر الطلب الأقصى في إستهلاك الكهرباء بالنسبة لهذه الصائفة بحسب المسؤول الأول عن شركة الكهرباء بـ3900 ميغاواط.
ولاحظ أن الطلب بلغ أمس، الثلاثاء، رغم أنه يوم عطلة مستوى 3000 ميغاواط.
وأبرز أنه في صورة تواصل الطلب على الطاقة خلال فترة بعد الظهر فان هامش التحرك سيكون محدودا معربا عن الأمل في قدرة الشركة على تجاوز هذه الوضعية وعدم تجاوز الذروة المتوقعة (3900 ميغاواط).
كما لفت الهرابي إلى أن تفشي ظاهرة الري الفلاحي وربط الفلاحين بآبار عشوائية أثر سلبا على مستويات الاستهلاك من الكهرباء. وأوصى في هذا الإطار على ضرورة ري المزروعات خلال الليل لتخفيف العبء على الشبكات الكهربائية.
ونفى الهرابي من جهة أخرى عملية القطع الإرادي للتيار الكهربائي على بعض مناطق من البلاد، التي تم تسجيلها أمس، الثلاثاء، موضحا أن عمليات القطع تعود أسبابها إلى أعطاب فنية ليس لها علاقة بموجة الحر.
وأكد على أن الشركة جندت حوالي 500 فريق للتدخل السريع في حال حصول أعطاب أو إنقطاع للتيار الكهربائي من أجل إعادته في أسرع وقت ممكن.
وتجدر الإشارة إلى وجود برنامج شامل لصيانة المحطات والمعدات لضمان الجاهزية القصوى للمنظومة الكهربائية القائمة وتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء، والذي يقدر بـ 4 بالمائة سنويا.
وحذر الرئيس المدير العام للشركة التونسية للكهرباء والغاز في المقابل من إقتناء أجهزة تكييف زهيدة الثمن غير مقتصدة للطاقة لا تتلاءم والجودة المطلوبة وتشكل من أهم الأسباب في زيادة الإستهلاك خلال الفترة الصيفية.
كما نبه إلى خطورة تصاعد وتيرة الاعتصامات، التي أثرت على نسق إنتاج النفط والغاز، مشيرا إلى أنه في حال تعطل إنتاج الغاز فإن الشركة تضطر إلى إقتنائه من الجزائر بالعملة الصعبة لتأمين إنتاج الكهرباء.