داعش الدموي : إعدامات على يد أطفال !

في الوقت الذي ينهار فيه تنظيم داعش الارهابي في معاقله الأخيرة بالموصل في العراق والرقة في سوريا، يواصل التنظيم إطلاق مقاطع الفيديو المريضة التي يستخدم فيها أطفالا يطلق عليهم “أشبال الخلافة” في إعدام سجناء.
مقطع “فيديو” جديد يصور إعدامات في أفغانستان، حيث يقوم طفلان بإطلاق النار من الخلف على رأسي سجينين جاثمين أمامهما، يرتديان ملابس برتقالية، وهي ملابس الإعدام في تقاليد التنظيم الوحشي.
وفي المقطع، يجذب الطفلان رأسي الضحيتين بعنف إلى الخلف قبل إطلاق النار عليهما  بدم بارد من مسافة قصيرة على الرأس.

ويطلق التنظيم الإرهابي في مقاطعه الدموية دائما لفظ “جواسيس” على الضحايا الذين يتم إعدامهم بطريقة وحشية.
وفي لقطات أخرى بالمقطع، تظهر عمليات إعدام أخرى بإطلاق النار على الرأس، وينفذها 4 من مسلحي داعش البالغين ضد 3 أشخاص.
ودأب التنظيم على تجنيد أطفال لتنفيذ عمليات إعدام  ،بغسل أدمغتهم وتنشئتهم على القسوة والدموية في محاولة لإيجاد خزان بشري للتنظيم الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة.
والشهر الماضي، لقي قائد تنظيم داعش في أفغانستان، المدعو عبد الله حسيب، مصرعه في غارة شنتها القوات الخاصة الأفغانية والأمريكية، وفقا لما أعلنه الرئيس الأفغاني أشرف غني.
وقال غني إن الهجوم المذكور وقع يوم 27 أفريل، وشارك فيه 50 عنصرا من القوات الخاصة الأمريكية، و40 من القوات الأفغانية الخاصة.
وأفاد بيان صادر عن القوات الأمريكية في أفغانستان أن الغارة قتلت أيضا عددا آخر من قيادات داعش، إضافة إلى 35 مقاتلا.