خلاف بين ربان سفينة قرطاج واعوان يتسبب في إلغاء رحلة نحو جنوة. . وهذا ما تقرر

أوضحت الشركة التونسية للملاحة أن إلغاء الرحلة المبرمجة أمس الأحد نحو جنوة إنطلاقا من ميناء حلق الوادي على متن السفينة قرطاج لأسباب تنظيمية بحتة أدى إلى خلاف بين ربان السفينة وأعوان الفندقة.

وذكرت الشركة  في بلاغ لها اليوم ، إنها تتقدم  بإعتذاراتها للمسافرين عن الإلغاء الحاصل للسفرة وتأسف للأحداث التي جدت والتي من شأنها أن تمس من سمعة الشركة ومكانتها في قطاع النقل البحري على المستويين الدولي والمتوسطي،و  أنها قامت بالخطوات اللازمة لتأمين عودة مواطنينا بالخارج بعد إلغاء الرحلة المذكورة.

ودعت  جميع الأطراف للتحلي بالمسؤولية مع التشديد على أهمية مبدأ الحوار خدمة لمصلحة الشركة وديمومتها وحفاظا على سلامة المناخ الإجتماعي داخلها.

و من المنتظر أن يتم اليوم عقد إجتماع عاجل بين سلطة الإشراف وإدارة الشركة والأطراف الإجتماعية لحلحلة هذا الإشكال وإتخاذ الإجراءات اللازمة والضرورية.