مهرجان قرطاج الدولي: دورة التقشف.. بلا نجوم

رغم حرص مدير الدورة 53 لمهرجان قرطاج الدولي مختار الرصاع على ابراز تنوع العروض المبرمجة وشموليتها لكل الأنماط الموسيقية ورغم التضخيم فيوارجع ذلك بعض الأسماء التي ستحيي سهرات المهرجان إلا أن ذلك لا يمكن أن يخفي غياب “نجوم الصف الأول” في هذه الدورة، وعلى غير عادته لم يجذب مهرجان قرطاج اسماء كبيرة يمكن ان يسجل حضورها أثرا اما على المستوى العربي كالسنوات الفارطة.

مختار الرصاع ورغم كل هذه المحاولات لم يجد بدا من الاعتراف أن دورة السنة ستكون دورة بلا نجوم، وأرجع ذلك إلى نقص الاعتمادات المالية بسبب الازمة الاقتصادية التي تعيشها البلادوخاصة تراجه الدينار أمام الأورو.

وأشار الرصاع إلى أن إدارته قامت بحذف عدد من العروض إلى أن إدارته قامت بحذف عدد من العروض المشطة مثل عرض Notre Dame والذي كان سيتكلف على ميزانية المهرجان قرابة 210 ألف أورو وعرض للفنان التركي المعروف “ريغيش” والذي قدرت كلفته بـ145 ألف اورو فضلا عن عروض أخرى برمجتها المديرة السابقة للمهرجان آمال موسى ورأى من الصالح حذفها لكلفتها الباهظة.

وقدر مدير المهرجان تكلفة العروض الأجنبية بقرابة 70 ألف أوروللعروض الكبرى مؤكدا تعويل المهرجان على المداخيل لمجابهة المصاريف الكبيرة للعروض.

وأكد الرصاع أن وزارة الثقافة خصصت قرابة 2 مليون دينار كاعتمادات وهو ما اعتبره مبلغا قليلا لا يمكن أن يسدد مصاريف المهرجان.