قايد السبسي يؤكد على ضرورة “تجاوز الأزمة الخليجية في أسرع وقت ممكن “

مثلت “العلاقات التونسية الإماراتية والأزمة الخليجية وتداعياتها على أمن المنطقة واستقرارها”، محور لقاء رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، اليوم الجمعة، برئيس البرلمان العربي السابق وعضو المجلس الوطني الإتحادي الأسبق لدولة الإمارات العربية المتحدة، أحمد بن محمّد الجروان الذي عبّر “عن تطلعه إلى إعادة الزخم للعلاقات التونسية الإماراتية وإضفاء مزيد من الحركية عليها، من خلال تطوير التعاون وفتح آفاق واعدة بين البلدين”.

وثمن الضيف الإماراتي “موقف تونس الثابت والداعم للجهود المبذولة، إقليميا ودوليا، لمحاربة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله”، معربا عن “تقديره لرئيس الدولة ورغبته في الإستئناس بحكمته في معالجة القضايا الراهنة”، وفق ما جاء في بلاغ لرئاسة الجمهورية.

كما تمّ التطرّق خلال اللقاء إلى “الأزمة الخليجية وتداعياتها على أمن المنطقة واستقرارها وفي هذا الصدد أكّد رئيس الجمهورية على “ضرورة تجاوز هذه الأزمة في أسرع وقت ممكن والتوصّل إلى حلول مقبولة من كلّ الأطراف، عبر الحوار، للحفاظ على تماسك المنظومة الخليجية، بما يسمح بتعزيز روح التضامن العربي والتفرّغ لمجابهة التحديات المطروحة وفي صدارتها مقاومة التطرف والإرهاب الذي يظلّ التحدّي المشترك لجميع دول العالم”.

كما جدّد رئيس الدولة “استعداد تونس لدعم علاقات التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة، في كافة المجالات، بما يعود بالفائدة على الشعبين الشقيقين”، حسب نص البلاغ ذاته.