الاتحاد الأوروبي يقرر مكافحة الإرهاب على منصات العالم الافتراضي

قرر الاتحاد الأوروربي، اليوم الخميس، مكافحة الإرهاب على منصات العالم الافتراضي، وإزالة المحتويات التي تتضمن موادا إرهابية، واتخاذ الإجراءات القانونية في هذا الإطار.

أعلن عن ذلك في مؤتمر صحفي عقده، رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، في مقر المجلس الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل، عقب اجتماع لقادة الاتحاد.

وأوضح تاسك، خلال المؤتمر، أن القادة الأوروبيين بحثوا قضية الإرهاب التي ما تزال تشكل تهديدا كبيرا للاتحاد الأوروبي، وأضاف “عازمون على حماية شعوبنا”.

وأشار إلى أن القادة الأوربيين اتخذوا قرارا بتكثيف الجهود لمكافحة المقاتلين الأجانب، لافتا إلى أن آراء أعضاء المجلس الأوروبي تتطابق حول الحاجة للتعاون مع منصات العالم الافتراضي.

ودعا تاسك شركات التواصل الاجتماعي إلى اتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشار محتويات إرهابية على منصاتهم، مبيناً أن الاتحاد الأوروبي سيتخذ الإجراءات القانونية عند الضرورة في هذا الإطار.

وأفاد أن الأعضاء قرروا تأسيس “التعاون المنظم والدائم” في مجال الدفاع، مضيفاً أن هذه الخطوة تعتبر تاريخية، لأن ذلك سيسمح لأوروبا أن تكون أكثر تكاملا في مجال الدفاع.

من جانبه، قال رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، إن “قمة القادة الأوربيين تتمحور في إطار الدفاع”، موضحاً أن اتفاقية “لشبونة” تتيح لأعضاء الاتحاد الأوروبي تطوير علاقاتهم الدفاعية فيما بينها.

وأضاف يونكر أنه “كان من المفترض أن يبدأ الاتحاد الأوروبي باتفاقية التعاون في مجال الدفاع عام 1954، ولكنه بدأ عام 2014”.

“والتعاون المنظم الدائم” منظمومة تعاون وضعت في اتفاقية “لشبونة” الموقعة عام 2007، وتهدف إلى تعزيز الدفاع الأوروبي المشترك.

ومن المرتقب أن يعقد قادة الاتحاد الأوروبي، القسم الثاني من القمة التي عقدت اليوم في بروكسل، بوقت لاحق.